تكنولوجيا

خطيرة وتاريخية وقد تُنهي قنوات بالكامل.. سياسات جديدة ليوتيوب

يعيش أصحاب القنوات على منصة يوتيوب حالة من القلق والتوتر بعد إعلان المنصة عن تعديل سياساتها المتعلقة بالأطفال وتحقيق الربح. ويظهر لدى المستخدمين حالياً بكافة أنواعهم إن كانوا عاديين أو أصحاب قنوات رسالة لقراءة السياسات الجديدة من يوتيوب.

وهذه المرة الثالثة التي تقوم يوتيوب بتغيير سياساتها في 2019، لكن هذه المرة تبدو تعديلات تاريخية، وذلك إثر فرض قوانين على شركة جوجل من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، وإطلاق قانون يُدعى COPPA.

https://www.ftc.gov/tips-advice/business-center/privacy-and-security/children%27s-privacy

وأدت هذه القوانينٌ الجديدة إلى إصابة أصحاب القنوات بالارتباك والقلق، لاسيما بعدما منحت منصة يوتيوب الحق لنفسها بإغلاق وإنهاء حسابات وقنوات إذا خالفت شروطها، وبعض هذه الشروط فضفاضة مثل شرط إغلاق قناة غير مُجدية تجارياً، دون توضيح المقصود بذلك.

وطالبت منصة يوتيوب القنوات أن يوضحوا في قناتهم إذا كانت مقاطع الفيديو الخاصة بهم مخصصة للأطفال أم لا، وأضافت خيارات لتخصيص المحتوى، إن كان الفيديو مخصص للأطفال أم لغير الأطفال، أو القيام بالتخصيص يدوياً حسب الفيديو وقبل نشره.

https://support.google.com/youtube/answer/9527654

ويُعتبر القانون الآن ساريا وسيحاسب المستخدمون على انتهاكه ابتداء من شهر يناير 2020. وتأتي هذه الخطوة بعد أن تكلّفت شركة غوغل بغرامة 170 مليون دولار لتسوية اتهامات وجهت لها بانتهاك يوتيوب للقانون عندما تعمدت تتبع وبيع الإعلانات الموجهة للأطفال في شهر سبتمبر الماضي.

وحول ماذا سوف يحدث للقنوات المخصصة للأطفال، تقول يوتيوب:” بدءًا من شهر يناير سنبدأ بالحد من البيانات التي نجمعها من المحتوى المخصّص للأطفال، وذلك بهدف الالتزام بالقانون. بتعبير آخر، سنوقف الإعلانات المخصصة على ذلك المحتوى (ما يؤثر على أرباح منشئي المحتوى الذين ينشرون فيديوهات مخصصة للأطفال)، فضلاً عن إيقاف ميزات معينة، مثل التعليقات والإشعارات وغيرها”. وهذا يعني أن العائد سينخفض بنسبة تصل إلى 90% لكل مقطع فيديو.

وفي حال حدد أصحاب القنوات الجمهور المناسب للفيديو بشكلٍ خاطئ، قالت المنصة إنها سوف تتخذ خطوات وقد يجد أصحاب هذه القنوات أنفسهم في مشاكل، وفي حال كانت هذه الأخطاء متعمّدة فسوف يصل الأمر لاتخاذ إجراءات بحق القناة أو الفيديوهات.

هذه الأخبار سيئة ومُحبطة لأصحاب القنوات الموجهة للأطفال، فالإيرادات التي يحققها صنّاع المحتوى من الإعلانات ستنخفض في حال أعلنوا أن محتواهم مخصص للأطفال، كما سيتوقف التفاعل على ما يقدمونه. لكن يوتيوب في المقابل قد تقدم لأصحاب هذه القنوات وسائلَ جديدة للإيرادات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق