حياة

خطوات لتنجح بالجمع بين الدراسة والعمل

هناك بعض الفوائد المميزة للعمل أثناء الدراسة، من بينها أنك ستحصل على راتب يساعدك في حياتك وإتمام دراستك إذا كانت تتطلب رسوما ومواصلات وتكاليف يومية، كما أن الدراسة والعمل في نفس الوقت يزيدان من ثقتك بنفسك الأمر الذي ينعكس إيجابا على الإنتاجية لديك.

لكن الجمع بين الدراسة والعمل يُشكل تحدياً أيضًا، ويمكن أن يمنعك من تكريس نفسك بالكامل لدراستك، لكن هناك نصائح لازدواجية العمل والدراسة يمكنك اتخاذها للحصول على التوازن:

مرحلة التقييم

في هذه المرحلة عليك تقييم عدد الساعات التي تحتاجها للدراسة أسبوعياً، من ثم تحديد الساعات المتاحة والتي تستطيع أن تعمل بها.

فإذا كانت ساعات الدراسة لديك أسبوعياً مثلا أكثر من 30 ساعة فهذا يعني أنك على الأغلب بحاجة لعمل بدوام جزئي، فأنت سيد الموقف لحظتها وأكثر من يستطيع التقييم.

حدد الأولوية

ظروف الأشخاص تختلف من شخص لآخر، ونحن في زمن بحاجة إلى المهارات كما حاجتنا إلى الشهادات العلمية، فعليك أن تفصل نفسك عن التأثيرات الخارجية وتحدد أولوياتك في هذه المرحلة.

بمعنى أنك تستطيع تأجيل الفصل الدراسي لكنك لا تستطيع تضييع أو تأجيل فرصة عمل تستحق أن تُضحي لأجلها بالدراسة لبعض الوقت، والعكس صحيح تماماً.

هذا الأمر يحكمه الظروف التي تعيشها، سواء ظروف مادية، اجتماعية، مهنية.. الخ، ولا يوجد قاعدة حياتية علمية محددة تحكم وتُقرر لك ظروفك التي تخضع لاعتبارات كثيرة تختلف من شخص لآخر.

فإذا كنت مثلاً تريد دراسة الطب أو الهندسة أو الحقوق وهي من الكليات مرتفعة التكلفة ولا تملك المال، فليس من الحكمة أن تدرس وأنت مشغول ذهنياً بكيفية توفير مصاريف الجامعة، لذلك لا بأس لو قمت بتأجيل الدراسة مدة زمنية محددة لتعمل وتوفر هذه المصاريف.

العمل في الجامعة

هناك جامعات وكليات تعليمية توفر فرص عمل للطلاب داخل الجامعة نفسها بهدف مساعدتهم على تحقيق دخلٍ مادي دون تشتيت تركيزهم، وبعض من هذه الجامعات والكليات تقدم فرص عمل للمتفوقين مثلاً بالإضافة لمعايير أخرى مثل الحالة الاجتماعية والسجل السلوكي للطالب وغيره.

لا بأس لو بحثت في جامعتك عن إمكانية وجود هذه الخدمة وسعيت خلفها، ومن نماذج هذه الوظائف العمل في المكتبة من ترتيب وتنسيق، العمل في المختبر، مقهى الجامعة، فرص عمل تتعلق بالعلاقات العامة ومساعدة الطلاب وتنظيم الرحلات، وغيرها حسب ما توفره الجامعة.

فالعمل في الجامعة يتم تنسيق مواعيده مع الكلية حسب محاضرات الطالب ومواعيد دراسته وهي فرصة عظيمة لخلق أجواء توافق بين الطالب والمُحاضِر أو القسم، بما لا يتعارض معهم، كما أنها تحقق ارتياحاً نفسيا وبدنياً للطالب، حيث لا مواصلات ذهاب وإياب من وإلى العمل، ولا تكاليف مالية، ولا خلافات حول تنظيم جدول عملك حسب دراستك ولا جدول محاضراتك حسب مواعيد العمل.

كما أن العمل بتخصصك الدراسي داخل الجامعة يساعدك على تطوير مهاراتك بنفس الوقت، والتعرف أكثر على الطلاب والاطلاع على أحدث فرص العمل المتعلقة بدراستك.

أخبر مديرك

من الجيد إخبار كلٍ من المدير في العمل والمُحاضر بأنك تدرس وتعمل، خاصةً إذا كنت من أصحاب الدوام الجزئي، فهذا من شأنه أن يخلق عنصر ثقة بينك وبينه بأنك تعتبره أكثر من مجرد مدير أو مُحاضر في الجامعة، وتضعه تحت المسئولية الأخلاقية تجاهك بأن يساعدك خاصةً عند إدارة العمل حين تأتي الامتحانات.

فإذا كنت ماهراً ومخلصاً في عملك فعلى الأغلب سوف يتفهمون موقفك في العمل ويساعدوك من خلال منحك إجازة أو تخفيف الأعباء.

جدول الأعمال والوقت

ضع لوحة أمامك سواء كلاسيكية ورقية على المكتب أو معلقة على جدارية المنزل أو عبر تطبيق على هاتفك، ودوّن عليها جدول أعمالك اليومي والأسبوعي وقم بتقسيم المهام حسب مواعيد الدراسة والعمل لديك حتى لا يحدث اختلاط في الأمور وتجد نفسك تعمل عشوائياً.

الاستعانة بالتكنولوجيا

كثير من الجامعات بدأت الآن بطرح محاضراتها عبر مقاطع فيديو على منصات التعليم المختلفة ومنصة يوتيوب، وإذا تعذر حضورك للجامعة فلا بأس من مشاهدتها لاحقاً عبر الانترنت أو تطبيق الكلية.

وبإمكانك أيضا أن تطلب من صديقك تسجيل المحاضرة صوتياً عبر هاتفه أو جهاز تسجيل خاص ثم الاستماع إليها لاحقاً خاصةً إذا كانت قوانين الجامعة تسمح بذلك.

لا تخلط

إذا استطعت أن تفصل مكتب أو مكان العمل عن الدراسة فافعل، فإن ذلك يدفعك لتركيزٍ أكبر دون تشتيت، بل وحتى إذا كان لديك جهازيْن لأداء المهام فخصص واحداً للدراسة وآخر للعمل إنْ استطعت.

عليك الفصل المكاني والنفسي والذهني بين الدراسة والعمل قدر الإمكان، ابتعد عن مصادر تشويش من كل جهة على الأخرى.

الراحة

عملية حصر الجهد والتركيز فقط في العمل والدراسة سيؤدي للضغط البدني والذهني عليك وربما تدخل في دوامة من القلق والتوتر وعدم التركيز.

تعامل مع النوم والمشي والرياضة والخروج مع الأصدقاء أنها مهام عليك مثلها مثل الدراسة والعمل لتجديد الطاقة وتنفيس الطاقة السلبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة