أخبار ليبيااهم الاخبار

خطأ في الترجمة يفتح قاعدة إيطالية في ليبيا “شاهد”

كل الطرق تؤدي الى روما .. مقولة تغيرت لوحة الاتجاهات فيها نحو ليبيا لتصبح كل الطرق تؤدي إليها.

هكذا يرى ساسة ايطاليا في البلد الذي لا يفصله عنها سوى بحر متوسط أصبح طريقا لعبور المهاجرين غير القانونيين وأصبح بالنسبة لهم ملفاً تستغل مياهه للغوص أكثر في الملف الليبي.

ملف يتبعه أخر ومشاريع تتبعها أخرى .. وجديدها هذه المرة مشروع البعثة الإيطالية على الحدود الجنوبية لليبيا هدفه الرئيس إنشاء قاعدة لوجستية للأنشطة التنفيذية لحرس الحدود..

قبل يوم في العاصمة روما انتهى الاجتماع الخاص باللجنة الليبية الإيطالية المشتركة لمكافحة الهجرة غير القانونية والتهريب الذي كان من أهم توصيات بيانه الختامي دعم مراكز المناطق الجنوبية الحدودية بالاحتياجات المطلوبة من تدريب و دعم وفق الخطط التي وضعتها مؤسسات الدولة الليبية .. لكن ما يكتب في الورق ليس كما تراه على الارض.

تصريحات واجتماعات أوراق وملفات .. تصب في اتجاه واحد نحو تدخل إيطالي في كل ما يتعلق بالشأن الليبي سواء كان مباشرا أو غير مباشر وكأن ليبيا باتت اليوم وليمة يطمع بها الجميع وايطاليا تخاطب جيرانها الاوروبيين قائلة: الأقربون أولى بالمعروف.

شنبور ينفي الخبر

ونفى مدير الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق العقيد طارق شنبور، ما نشرته وكالة آكي الإيطالية، عن بناء قاعدة لوجستية للأنشطة التنفيذية لحرس الحدود في جنوب ليبيا.

وأضاف شنبور لقناة 218 في مداخلة هاتفية، إن الخبر عارٍ عن الصحة، وما حصل، يُعتبر خطأ أرتكبته الوكالة الإيطالية.

وأكد مدير الإدارة العامة لأمن السواحل، بأن الخطأ يعود إلى سوء ترجمة نص البيان الختامي للاجتماع مع دولة إيطاليا و الاتحاد الأوروبي، والذي تضمن ضرورة زيارة الجنوب الغربي لليبيا في شهر أكتوبر القادم للمعاينة وتحديد احتياجات مراكز مراقبة الجنوب الأمنية و العسكرية وكذلك احتياجات المجالس البلدية للجنوب الغربي وأن يكون هذا الدعم وفق الخطط الأمنية والعسكرية التي يضعها الجانب الليبي.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة