اقتصاد

خسائر احتجاجات “اجخرة” بلغت “3” مليون دولار يوميا

قالت المؤسسة الوطنية للنفط أمس الخميس إن الإنتاج في حقل “السارة” النفطي شمال شرق البلاد انخفض “50” ألف برميل يوميا بسبب احتجاجات ربطتها المؤسسة بخلاف تعاقدي مع شركة “فنترسهال” الألمانية.

وكان محتجون في واحة “اجخرة” قالوا يوم الأربعاء إنهم أوقفوا الإنتاج، واتهموا المؤسسة الوطنية للنفط بعدم الاستجابة لمطالب محلية تتعلق بالتنمية والوظائف.

وأكدت “فنترسهال” الخميس أن المحتجين طالبوا بوقف بعض الإنتاج من حقول النفط في مناطق امتيازها.

ودخلت مؤسسة النفط في خلاف تعاقدي مع “فنترسهال” أدى إلى وقف الإنتاج من امتيازات الشركة في وقت سابق هذا العام، وتوصل الطرفان إلى اتفاق مؤقت لاستئناف الإنتاج في يونيو الماضي.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان يوم الخميس إن مجلس إدارتها يعبر عن عميق قلقه بسبب أن شركة “فنترسهال” قررت إغلاق الإنتاج دون التشاور مع المؤسسة، مضيفة أن خسائر تقلص إنتاج حقل السارة تقدر بحوالي ثلاثة ملايين دولار يوميا.

وأضاف البيان الذي نسب إلى رئيس المؤسسة “مصطفى صنع الله” أن المؤسسة طالبت بتوضيحات خصوصا منذ أن بينت هذه الاحتجاجات في منطقة اجخرة أن الهدف منها هو منع تنفيذ شروط العقد الجديد مع شركة فنترسهال.

وذكرت المؤسسة أنها قد تناقش ما يمكن القيام به لدعم المجتمع المحلي فور استئناف الإنتاج، لكن لا يوجد ما يمكن مناقشته بينما الإنتاج متوقف.

وأشارت إلى أنها على علم بالجهود المبذولة لإدخال بلديات أخرى في عملية الإغلاق ولكنها رفضت ذلك.

وتعطل إنتاج النفط في ليبيا مرارا بسبب الاحتجاجات والإغلاقات المسلحة وسط ضغط من مجموعات محلية في أنحاء البلاد لتنفيذ مطالب مالية وغيرها.

وفي وقت سابق قالت “فنترسهال” وحدة النفط والغاز التابعة لباسف، إنها على اتصال وثيق بالمجتمع المحلي والمؤسسة الوطنية للنفط، ولا يمكنها الإدلاء بمزيد من التعليقات في هذا الوقت.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة