أخبار ليبيا

حي “الصينية” في غات .. ذهب الطوفان والمعاناة باقية

الخيام لم تصل الجميع والمياه لاتزال تغمر البيوت المهجورة

تقرير|218

مر شهر على السيول والفيضانات التي اجتاحت أجزاء كبيرة من غات وضواحيها والوديان القريبة منها .. ولاتزال المياه تغمر أجزاء كبيرة من حي الشركة الصينية ولم يتمكن غالبية السكان من الوصول  لمنازلهم إلى هذه اللحظة،فجل الأهالي فقدو كل ما يملكون حتى أوراقهم الثبوتية .

اختار سكان منازل “الشركة” –غير المكتملة أصلاً- الرمال القريبة منها ملجأ ومأوى لهم ولعيالهم .. الخيام وُفِرت مع كل الاحتياجات مع هذا لم يقي كل هذا السكان من حرارة فصل الصيف نهاراً،ناهيك على أن الخيام لم تصل الجميع .

يطالب السكان بتعويضهم ما فقدوه أسوة بغيرهم في عموم بلدية غات ولكن دون جدوى فهي غات المنكوبة، التي لا يُكاتبها أحد ولا يطير إليها الوزير والمسؤول الليبي، لأنها ليست مدينة مؤثرة في قاموس حكومة الوفاق أو المؤقتة، ولا هي بمدينة أوروبية، أو إقليمية، حتى يتفاخر أنه سافر إليها، عبر الصفحات الرسمية المليئة بالصور واللقاءات التي ملّها الليبيون.

دخلت 218 للمدينة والتقت مع أهلها وسألتهم عن حالهم، بعد السيول التي أكلت الأخضر واليابس، وتركتهم في العراء، كأنهم ليسوا من بلد النفط والميزانيات الفلكية.

ما حدث  ويحدث مع أهالي غات، أكّد وبرهن بالصورة أن الأفعال المسوؤلة، لا تعرف غات وغيرها، ولهذا ستبقى إلى زمن قادم، وصمة لن يُمحيها شيء، لأن الوجع فاق عن حدّه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق