العالم

“حوار المنامة” يحذر من إيران ويدعو للتوحّد

حذر منها قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي، خلال مشاركته في “حوار المنامة الأمني” الذي انعقد السبت في البحرين، من هجمات إيرانية جديدة محتملة، على غرار تلك التي استهدفت شركة “أرامكو” السعودية في سبتمبر الماضي.

وأكد ماكينزي نشر الولايات المتحدة 14 ألف جندي إضافي في الخليج منذ الربيع الماضي وهو ما أجبر إيران على التخلي عن خططها لمهاجمة أهداف أمريكية لكن ليس الدول المجاورة.

ووصف الجنرال الأمريكي الهجوم على “أرامكو” بـ”المذهل بجرأته”، مرجحا وقوع حوادث مماثلة في المستقبل، لافتا إلى أن طهران تدبر هجمات لاستفزاز العسكريين الأمريكيين، بهدف “كسر” حملة الضغط القاسي التي تمارسها الولايات المتحدة بحقها، دون تقديم أي أدلة تؤيد ادعاءاته عن “الأنشطة الإيرانية المقلقة”. لكنه دعا دول المنطقة للتعاون مع بلاده في التصدي لأي اعتداء إيراني محتمل، مشددا على أن ذلك هو السبيل الوحيد لردع طهران.

بدورها صرحت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي على هامش قمة “حوار المنامة”، أن باريس سترسل للرياض خلال الأيام القادمة، مجموعة قوية من وسائل الإنذار المبكر، بينها أنظمة رادار للتصدي للهجمات بوسائل تطير على ارتفاع منخفض، وسيكون بمقدور السعودية في الأيام القادمة تشغيلها بشكل سريع جدا جدا. لكنها أكدت أن معالجة الفجوة الأمنية تحتاج إلى إجراء تحليل لاختيار الوسائل المناسبة.

من جهته أشار وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير إلى أن الرياض تتشاور مع حلفائها بشأن الإجراءات التي سيتم اتخاذها في مواجهة إيران بعد انتهاء التحقيق في هجمات أرامكو، دون تحديد إطار زمني لذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق