العالم

حكم قضائي يثير مخاوف ظهور “داعش ألمانيا”

 218TV|خاص

قال بيان لوزارة الخارجية الألمانية ليل يوم أمس الخميس إن مستويات رسمية تفكر بالطعن على مضمون قرار قضائي سمح لألمانية سبق لها أن غادرت بلادها قبل خمس سنوات رفقة زوجها الألماني وطفلين، للانتماء إلى تنظيم داعش والقتال معه في سوريا والعراق، بالعودة إلى ألمانيا، وإلزام وزارة الخارجية والأجهزة الرسمية بتسهيل عودتها مع طفل ثالث أنجبته هناك من زوجها الذي قتل بمعارك لداعش.

وتعيش الألمانية التي لم تُعْرَف هويتها لدى مقاتلين أكراد في منطقة تسيطر عليها المعارضة شمال سوريا،فيما كانت “الألمانية الداعشية” قد وكلت محاميا لرفع دعوى ضد حكومة بلادها، التي أبدت سابقا موافقة على عودة الأطفال فقط باستثناء الأم، لكن المقاتلين الأكراد الذين يحتجزون الأم وأطفالها أبلغوا مفاوضين ألمان أنهم سيسلمون الأم مع أطفالها، ولن يقبلوا ببقاء الأم لديهم.

وتتخوف السلطات الألمانية من أن يفتح الحكم القضائي الباب واسعا أمام تدفق “الدواعش الألمان” الذين بدأوا بالانتقال من بلادهم عام 2014 إلى مناطق كان يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسوريا للقتال معه، إذ تخشى أجهزة أمنية ألمانية من عودة هؤلاء إلى بلادهم، واحتمال تشكيلهم خلايا متشددة نائمة، والتعامل مع تنظيمات إرهابية لإيجاد موطئ قدم لها في مدن ألمانية، فيما تُقدّر مستويات أمنية في برلين عدد “الدواعش الألمان” بنحو ألف شخص، وموزعين في سجون سورية وعراقية، وأخرى لدى المعارضة السورية في مناطق شمالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى