العالم

حسابات روسية وإيرانية تستهدف الناخبين الأميركيين

قال موقع “فيسبوك” الاثنين إن شبكة من حسابات “انستغرام” تعمل من روسيا استهدفت الأميركيين برسائل سياسية مثيرة قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية العام القادم، حيث يتعامل المشغلون كأشخاص داخل الولايات المتحدة.

وأضاف “فيسبوك” إنه أوقف الحسابات الاثنين، بالإضافة إلى ثلاث شبكات منفصلة تعمل من إيران، مضيفا أن الشبكة الروسية “أظهرت بعض الروابط” مع وكالة أبحاث الإنترنت الروسية (IRA)، وهي منظمة قالت واشنطن إن موسكو استخدمتها للتدخل في الانتخابات الأميركية عام 2016.

وقال رئيس سياسة الأمن السيبراني على “فيسبوك” ناثانيل غليشر: “نرى هذه العملية تستهدف النقاش العام الأميركي إلى حد كبير وتشارك في نوع من القضايا السياسية التي تمثل تحديًا وأحيانًا مثيرة للخلاف في الولايات المتحدة في الوقت الحالي”.

وقال غليشر إن الشبكة المرتبطة بـ”IRA” استخدمت 50 حسابًا على “انستغرام” وحسابًا على “فيسبوك” لجمع 246000 متابع، حوالي 60% منهم في الولايات المتحدة، مضيفا أن أقرب الحسابات تعود إلى يناير من هذا العام ويبدو أن العملية “غير ناضجة إلى حد ما في تطورها”، وتابع بأنهم “ركزوا بشكل كبير على بناء الجمهور، وهذا هو الشيء الذي تفعله أولاً لأنك تحاول القيام بعملية ما.”

وأشار غليشر أن الشبكة الإيرانية المنفصلة التي حددها فريقه استخدمت أكثر من 100 حساب مزيف ومخترق على “فيسبوك” و”انستغرام” لاستهداف المستخدمين في الولايات المتحدة وكذلك بعض المناطق الناطقة بالفرنسية في شمال إفريقيا.

وقال الباحث في شركة “غرافيكا” لتحليل وسائل التواصل الاجتماعي بن نيمو، والذي كلفه فيسبوك لدراسة النشاط الأخير المرتبط بالجيش الجمهوري الايرلندي، إن الحسابات التي تم الإبلاغ عنها تتقاسم مواد يمكن أن تجذب الناخبين الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء.

وقال نيمو لرويترز “الشيء المثير للاهتمام في هذه المجموعة هو أن الكثير مما كانوا يفعلونه هو نسخ ولصق مواد أصلية من الأميركيين الفعليين.. قد يكون هذا مؤشراً على بذل جهد لإخفاء أوجه القصور اللغوي، والتي سهلت اكتشافها في الماضي”.

وكان مسؤولو الأمن الأميركيون حذروا من أن روسيا وإيران ودولا أخرى قد تحاول التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية العام المقبل، ويقولون إنهم في حالة تأهب قصوى بسبب وجود علامات على وجود حملات للتأثير الأجنبي على وسائل التواصل الاجتماعي. ونفت موسكو وطهران مرارا هذه المزاعم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق