مقالات مختارة

حروب ليبيا تستدعي «المنقذ الأميركي»

محمد علي فرحات

لا أحد يعرف متى تهدأ المعارك في العاصمة الليبية طرابلس ومتى تتجدد، وحكومة «الوفاق» لن تستطيع الحكم في مرحلة وفاق مستحيل فيبقى لها الاسم وحده في المحافل الدولية، وفي لقاءات مصالحة كذلك الذي استضافه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الإيليزيه.

المعارك التي ترعب مَن تبقى مِن أهل طرابلس وتتركهم رهائن في بيوتهم، يخوضها ثوار مرحلة «الربيع العربي» التي تداخلت فيها صورتا الثائر والإرهابي. وهناك مراقبون يلاحظون أن ثواراً انحرفوا نحو الإرهاب في حين يصعب أن تجد إرهابياً ارتقى ليصبح ثائراً.

ليست ليبيا طرابلس فقط، فهناك بنغازي والشرق حيث يسيطر عسكرياً جيش اللواء خليفة حفتر مكتسباً شرعية سياسية من البرلمان المنتخب. وهناك مناطق الجنوب حيث معظم منابع النفط وقبائل كبرى تميل سياسياً إلى الشرعية في بنغازي وتحتمل ضغوط طرابلس في انتظار سلام ليبيا الذي يتحقق عبر وفاق شرقها وغربها وجنوبها.

طرابلس وحدها اليوم ساحة حروب صغيرة مؤذية، بعدما كاد الجيش في الشرق يقضي على مواقع الإرهابيين واستطاع أهل الجنوب التحكم بخلافات داخلية يحاول الخارج تأجيجها. وحدها طرابلس، يقول مراقبون عرب إن المجموعات المسلحة المحسوبة على قطر وتركيا هي التي تفتعل فيها المشكلات أو أنها تطور الخلافات الصغيرة لتصبح حروباً دموية، وغايتها منع الترتيبات الدولية لإخراج ليبيا من محنتها عبر إجراءات أبرزها انتخاب برلمان جديد. لم ينسَ هؤلاء، وغالبيتهم في أجواء «الإخوان المسلمين»، أن الانتخابات الأولى والوحيدة بعد سقوط القذافي، لم تعطهم مقاعد في البرلمان بقدر ما كانوا يأملون، وثبت للإقليم والعالم أن غالبية الشعب الليبي لا تريد حضوراً فاعلاً لهؤلاء في الدولة الوليدة.

هذا لا يعني أن طرابلس خالية من الثوار وأن حاملي السلاح فيها هم جميعاً من جماعات الإسلام السياسي أو الجهادي. هناك ثوار لكن عددهم يتضاءل بفعل الهجرة والصمت، فليس للثائر الحقيقي من يؤازره في الفوضى الليبية، بل حتى في الفوضى العربية الراهنة. ربما يحتاج الأمر وقتاً لتضعف سيطرة «الإخوان» على طرابلس، لكن الأمر يحتاج وقتاً آخر ليكفّ الفرنسيون والإيطاليون عن الصراع للسيطرة على ليبيا، وتنتظر الدولتان تبلور الوضع الميداني بين القوى المتحكمة في العاصمة الليبية، لتعرف من يتبعها أو يتبع غيرها من هؤلاء. ويبدو أن الأمر يتطلب وقتاً، خصوصاً مع عودة الولايات المتحدة إلى الساحة الليبية، وسعيها إلى أن تكون لها اليد الطولى في اتفاق أوروبي– أميركي– عربي على شكل السلطة الجديدة وعلاقاتها بالمحيطين الإقليمي والدولي.

أما الشعب الليبي نفسه فمعظمه ينتظر خارج الوطن، وحين يعود سيجد خريطة سياسية بل اجتماعية ليس أمامه سوى الدخول فيها. هذا الشعب الذي يمتلك ثروة وطنية تحسده عليها شعوب العالم، سوف يحتاج عشرات السنين ليحررها من مصالح أجنبية ستكون وحدها– للأسف– ضامنة سلامة ليبيا دولة ومجتمعاً.

المصدر
الحياة اللندنية
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة