أخبار ليبيااهم الاخبار

حرائق الرياينة.. لم يصل دخانها للمسؤول

عدد الحرائق يومياً من 1 إلى 5 دون حل أو تحقيق

تقرير|218

تعد “الرياينة” بالجبل الغربي المدينة الأكثر التهابا بالنيران بمحلاتها الثلاث، الغربية والوسطى والشرقية حيث تصل الحرائق في اليوم الواحد إلى خمسة .

التقت عوامل عدة لتجعل من الرياينة مهب النيران، كارتفاع درجات الحرارة ومساحات حقولها الشاسعه وتزايد قش الحقول الممتد في كل الأرجاء وارتفاعها فوق روابي الجبل واتجاهات الرياح المتضاربة في كل لحظة ووجود نباتات برية زيتية تتكاثر في السهول وحقول الزيتون والنخيل والكروم التي تشتهر بها “الرياينة”.

تملأ سماء المنطقة الأدخنه أينما جلت بناظريك ولاصوت يعلو فوق صوت إنذار سيارات الإطفاء وهي تخترق الشوارع ثم مسارب المنحنيات على المشارف نهاراً وليلاً.

لم يحسم أهل الرياينة هل تندلع النيران بفعل فاعل أم مجرد مصادفات فيما الجهات والحقول تقتسم الكوارث وانتشار الحرائق في الليل وفي فترات باردة نسبياً ما يشكل علامة استفهام لدى الناس الذين لايهمهم الأمر بقدر ما تهمهم سلامة حقولهم ومنازلهم التي يمر منها 3 خطوط لنقل النفط والغاز التي في حال انفجارها تحل كارثة أكبر.

يهب أهل الرياينة كل ما نشب حريق هنا أو هناك لإطفاء النيران بأدواتهم البسيطة لمساعدة رجال الإطفاء قليلي العدد والسيارات والمواد ويستغرق منهم ذلك وقتا وجهداً كبيرين أما قلة مواد الإطفاء في هيئه السلامة فرع الرياينة فمما يزيد الطين بلة في بلد الحرائق والإهمال وغياب دولة مؤسسات حقيقية في بلد ينام على بحيرات من كنوز الأرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق