العالم

حدثٌ غامض يُجلي سياح فندق مصري

قالت شركة السياحة البريطانية “توماس كوك” إنّها اضطرت لإخراج كافّة عملائها من فندق “شتايغنبرغر أكوا ماجيك” في الغردقة بمصر، بعد وفاة زوجين كانا نزيلين أيضاً في الفندق.

وأوضحت الشركة أنّها أجْلَت عملاءَها وعددهم 301 بسبب ما وصفته بـ”الحادثة غير واضحة التفاصيل”، بعد أن عُثر على جون كوبر وزوجته سوزان كوبر ميتان وسط الفندق، لأسباب لم يتم الكشف عنها بعد.

وأفادت عناصر من الأمن المصري، أنَّ جون كان قد تعرّض لوعكة صحية قبل وفاته، وأن زوجته أيضاً نُقلت إلى المُستشفى بعد ذلك على إثر وعكة صحية مُشابهة قبل أن تلقى حتفها هناك.

وأشارت توماس كوك البريطانية إلى أنها تمتلك تقارير تُفيد بمرض العديد من النزلاء الآخرين، وأضافت أنها ستنقل عملائها إلى فنادق أخرى، أو ستحجز لهم تذاكر عودة إلى بريطانيا في حال رغبوا في ذلك.

وأضافت الشركة “السلامة في قمة أولوياتنا دائما لذلك قررنا نقل جميع عملائنا من هذا الفندق كإجراء احترازي”، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية “نواصل دعم أسرة زوجين توفيا في الغردقة، وعلى كل المقيمين بفندق شتايغنبرغر أكوا ماجيك أن يتبعوا نصائح الشركة التي تنظم رحلتهم، والسلطات المحلية”.

وأوضحت شركة السياحة البريطانية أنّها أخضعت الفندق للتقييم في يوليو الماضي، وحصل على نسبة نجاح بلغت 96%.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة