العالم

حادثة اغتصاب مُروعة تُشوه سمعة المُهاجرين في أوروبا 

(رويترز) – قالت الشرطة العراقية اليوم السبت إن شابا عراقيا (20 عاما) اعترف باغتصاب وقتل الألمانية سوزانا فيلدمان (14 عاما) في ألمانيا حيث أثارت القضية جدلا بشأن الهجرة.

وقالت الشرطة الألمانية إنها عثرت على جثة فيلدمان اليهودية التي تنحدر من مدينة ماينتس قرب فرانكفورت يوم الأربعاء في منطقة غابات في فيسبادن قرب مركز للاجئين حيث كان المهاجم المشتبه به يقيم، وأظهر تشريح جثتها أنها كانت ضحية اعتداء جنسي وهجوم عنيف.

وقالت الشرطة إنه لا يوجد دليل على أن ديانتها كانت سببا في تعرضها لهذا الحادث كما حذر المجلس المركزي لليهود في ألمانيا من استباق النتائج بشأن الدافع وراء الجريمة.

وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أمس الجمعة إن قوات الأمن الكردية اعتقلت المشتبه به ويدعى علي بشار.

وقال مدير شرطة دهوك اللواء طارق أحمد لشبكة رووداو الإعلامية “بعد أن استلمتُ تلك المعلومات كلّفتُ ثلاثة ضباط بجمع المعلومات ومحاولة تحديد مكان هذا الشخص وإلقاء القبض عليه، وهو ما نجح الضباط الثلاثة في القيام به بعد مرور حوالي سبع ساعات فقط”، وأضاف “بعد إلقاء القبض عليه، اعترف ذلك الشخص بجريمته”.

وقالت صحيفة بيلد الألمانية أن خلافا نشب بين بشار وفيلدمان قبل أن يرتكب جريمته، بينما توقعت صحيفة فيسبادنر كورير أن يتم تسليم المتهم إلى ألمانيا اليوم السبت وهو ما رفض متحدث باسم الشرطة الاتحادية التعليق عليه.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن بشار كان يعيش في ألمانيا لاجئا منذ عام 2015، وقالت الشرطة للصحفيين يوم الخميس إن بشار فر على الأرجح إلى مدينة أربيل العراقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة