العالم

جفاء بين أميركا وألمانيا.. “شعبيا ورسميا”

بعد نحو ثلاث سنوات تقريبًا من تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة، ما زالت الألمان والأميركيون لديهم وجهات نظر مختلفة بشكل ملحوظ حول العلاقة بين بلديهم، حيث كان الأمريكيون أكثر تفاؤلاً من نظرائهم الأوروبيين، حسبما ذكرت دراسة، اليوم الثلاثاء.

قال مركز “بيو” للأبحاث ومؤسسة Koerber-Stiftung في تقرير مشترك، إن ثلاثة أرباع الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع وصفوا العلاقة مع ألمانيا بأنها جيدة، في حين أن ما يقرب من ثلثي الألمان الذين شملهم الاستطلاع يرون أن العلاقات سيئة. وقال 2% فقط من الألمان إن العلاقة مع الولايات المتحدة جيدة جدًا، مقارنة بـ 13% من الأميركيين.

وعلى الرغم من هذا الانفصال، إلا أن وجهات النظر أصبحت أكثر إيجابية في ألمانيا فقد ارتفعت نسبة الألمان الذين قالوا إن العلاقة بين الولايات المتحدة وألمانيا جيدة من 24 % في عام 2018 إلى 34 % هذا العام.

وكانت الولايات المتحدة الشريك الأكثر أهمية للألمان عبر المحيط الأطلسي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى الحرب الباردة، ولكن بعد سقوط جدار برلين قبل ثلاثة عقود وإعادة توحيد ألمانيا في عام 1990، بدأت ألمانيا تركز أكثر على شركائها في الاتحاد الأوروبي.

وتأثرت العلاقة بين ألمانيا والولايات المتحدة أيضًا بعد أن أصبح ترامب رئيسًا في عام 2017 وانعكست على العلاقات المتوترة بين ترامب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وتفاقمت الخلافات هذا الأسبوع بعد أن دافع وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر ألتماير في برنامج حواري عن قرار الحكومة بعدم حظر شركة Huawei من التنافس على عقود لبناء شبكات الهاتف المحمول 5G في البلاد، بدلاً من ذلك وافق على وجوب استيفاء الشركات لمعايير صارمة – والتي لا يزال من الممكن أن تنتهي باستثناء الصينيين.

وأشار التماير إلى أن ألمانيا لم تقاطع الولايات المتحدة بعد أن كشفت أن وكالة الأمن القومي قد استمعت إلى هاتف ميركل، وقال إن واشنطن تطالب الشركات الأمريكية “بنقل بعض المعلومات اللازمة لمحاربة الإرهاب”.

وأجاب السفير الأمريكي ريتشارد جرينيل، المعيّن من قبل ترامب، بأن “المزاعم الأخيرة لكبار المسؤولين الألمان بأن الولايات المتحدة تعادل الحزب الشيوعي الصيني هي إهانة لآلاف القوات الأمريكية التي تساعد في ضمان أمن ألمانيا”.

وعلى الرغم من التوترات في ظل ترامب، إلا أن وجهة نظر الأميركيين للعلاقة الثنائية هي في أعلى مستوياتها منذ ثلاث سنوات من الدراسات الاستقصائية، حيث ارتفعت من 68 % في عام 2017 إلى 75 % هذا العام.

وكان من المرجح أن يرى الألمان الولايات المتحدة كشريك مهم أكثر من الأميركيين الذين اعتبروا ألمانيا واحدة.

من بين الألمان الذين شملهم الاستطلاع، قال 42 % إن الولايات المتحدة هي الشريك الأجنبي الأكثر أهمية، في المرتبة الثانية بعد فرنسا التي كانت تعتبر الأكثر أهمية بنسبة 60%.

في المقابل، قال 13% فقط من الأمريكيين إن ألمانيا هي أهم شريك للولايات المتحدة في الخارج، لتحتل المرتبة الخامسة بعد المملكة المتحدة (36%) والصين (23%) وكندا (20%) وإسرائيل (15%).

وقال 85 % من الأميركيين الذين شملهم الاستطلاع، إنهم ينظرون إلى الوجود العسكري الأمريكي في ألمانيا على أنه مهم جدًا للأمن القومي الأمريكي، في حين أن 52% فقط من المستجيبين الألمان يعتقدون بذلك.

تدير الولايات المتحدة حاليًا عدة قواعد عسكرية في ألمانيا ، مع ما يقرب من 35000 من القوات الأمريكية في الخدمة الفعلية ، وإرث الحرب العالمية الثانية واستمرار وجود الناتو في أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق