حياة

“جريمة مروّعة”.. أم تقتل ابنها المصاب بالتوحد

شهدت مدينة ميامي الأمريكية حادثة مؤسفة للغاية، إذ أقدمت الأمريكية باتريشيا ريبلي البالغة من العمر 45 على قتل طفلها إليخاندرو المصاب بالتوحد والبالغ من العمر 9 سنوات بحجة عدم قدرتها على الصرف عليه.

وكانت المرأة الأمريكية قد أبلغت الشرطة الأمريكية قبل عدة أيام بقيام رجلين مجهولين بخطف ابنها إليخاندرو.

وعثر رجال الشرطة على جثة الطفل في إحدى بحيرات المدينة، وبمراجعة كاميرات المراقبة الموجودة في موقع الجريمة اكتشفوا الحقيقة المروعة.

حيث ظهرت الأم باتريشيا وهي تقوم بقتل ابنها وترميه في مياه البحيرة، مما دفع رجال الشرطة لاعتقالها فورا.

وأنكرت الأم في البداية الاتهامات التي وجهت إليها، ولكن مواجهتها بأشرطة الفيديو دفعها للاعتراف بالحقيقة.

وبررت باترشيا فعلتها بعدم قدرتها على الصرف عليه خاصة بعد انتشار فيروس كورونا، مما دفعها للتخلص منه ليكون في مكان أفضل بحسب قولها.

وقالت الأم إنها حاولت قتل طفلها سابقا من خلال إلقائه في قناة ميامي كنال، إلا أن الناس أنقذوه بسرعة وأعادوه إليها لأنهم اعتقدوا بأنه سقط في الماء في غفلة منها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق