الرياضة العالميةخاص 218

“ثوار الإنجليز” يُحرجون أبطال أوروبا

تقرير| 218

بعد تتويج السيتي الأحد رسميا بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لم يتبقَّ سوى اختتام الدوري الألماني لمعرفة أبطال الدوريات الخمس الكبرى، ولكن المؤكد أن أبطال الدوريات الكبرى لن يكونوا أبطالا لأوروبا في هذه النسخة بعد أن حسم الإنجليز المنافسة في ظل غياب بطلهم، فالقارة العجوز تبحث عن بطل جديد بعد احتلالها من قبل النادي الملكي ريال مدريد لثلاث سنوات متتالية.

بطل إيطاليا

توج يوفنتوس بلقب الدوري للسنة الثامنة على التوالي، لكن هيمنة “السيدة العجوز” على إيطاليا لم تشفع له التتويج بدوري الأبطال رغم عدة محاولات، إلا أن هذا الموسم كان مختلفا باستقطاب كرستيانو رونالدو الذي يعتبر أيقونة للأبطال لكن تألق الدون لم يكن كافيا لليانكونيري لمواصلة المشوار بعد أن أحرجهم إياكس في تورينو وأخرجهم من الدور ربع نهائي الأبطال.

بطل فرنسا

ظفر باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي مبكرا وبفارق مريح عن أقرب منافسيه، ليبقي الـ”بي اس جي” مسيطرا بالسنوات الأخيرة على الكرة الفرنسية، ورغم استقطاب نجوم كبار على غرار نيمار وامبابي إلا أنهم لم يتجاوزوا ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وفي هذه النسخة كان خروجهم مبكرا على يد مانشستر يونايتد منذ الدور الستة عشر بعد ريمونتدا الشياطين الحمر التي شهدتها حديقة الأمراء في العاصمة الفرنسية.

بطل ألمانيا

رغم أن اللقب لم يحسم بعد في انتظار الجولة الأخيرة من البوندسليغا، إلا أن بايرن ميونخ الأقرب للتويج بلقبه السابع على التوالي والتاسع والعشرين في تاريخه خاصة بعدما تجاوز بروسيا دورتموند الذي كان متصدرا بفارق مريح عن الفريق البافري، ومع ذلك فشل بايرن ميونخ مجددا في التتويج بدوري الأبطال بعد أن أزاحه ليفربول مبكرا بدور الـ16.

بطل إسبانيا

حسم برشلونة لقب الليغا قبل ثلاث جولات من ختامها خاصة أن غريمه ليس في أفضل حالاته هذا الموسم لكن الجميع يعلم أن البرسا يضع بين عينيه التتويج بدوري أبطال أوروبا خاصة بعد انتداب كوتينيو وفيدال وارثر وغيرهم.

وكان نجم الفريق الأول لينويل ميسي قد صرح أثناء التتويج بلقب الدوري، أن دوري الأبطال سيعود مجددا للكامب نو معقل النادي الكتالوني، لكن البرغوث الأرجتنيني لم يوف بوعده بعد أن سقط برشلونة في فخ ليفربول بريمونتدا كبيرة شهد عليها ملعب الانفيلد ليصنف موسم البلوغرانا بالسيئ.

بطل إنجلترا

توّج مانشستر سيتي بقيادة غوارديولا بلقب البريمير ليغ للسنة الثانية على التوالي رغم المنافسة الشرسة من ليفربول ولكن المفارقة أن وصيفه ومن وراءه ينافسون على نهائيات أوروبا وهو غادر المنافسة بدوري الأبطال بنيران مواطنه توتنهام رغم أنه حقق الفوز عليه ذهابا وإيابا في الدوري.

إذا ما نظرنا إلى جدول ترتيب الدوري الإنجليزي سنرى أن صاحبي المركزين الثاني والرابع ينافسان على لقب دوري أبطال أوروبا بينما صاحبا المركزين الثالث والخامس ينافسان على لقب اليورويا ليغ، لنضع تساؤلا هل أصبح التتويج بالثلاثية مهمة صعبة في الزمن الحالي إذ إن آخر من حققها هو برشلونة في موسم 2015.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى