الرياضة العالمية

تيري هينري “حائراً”.. وامبابي يتدخل ب”صورة”

218TV|خاص

يثور في الداخل الفرنسي “جدل من نوع آخر” يكاد يطغى على مباراة نصف النهائي التي ستدور رحاها يوم غد الثلاثاء، ضد منتخب بلجيكا، إذ يُنْدر أن تجد مقهى في المدن الفرنسية لا يُناقَش فيه موضوع اللاعب السابق في تشكيلة “الديوك” تيري هينري، الذي يتولى حاليا في “مفارقة لافتة” مهمة “المساعد الأول” للمدرب الإسباني مارتينز الذي يتولى تدريب المنتخب البلجيكي الذي يُحافظ على “تصاعد فني” في أدائه منذ المباراة الأولى، فيما بات مرشحا بقوة لنيل لقب “بطل العالم” إذا نجح بتجاوز منتخب فرنسا، الذي بات قريبا هو الآخر من “ثاني ألقابه”.

والجدل الثائر فرنسياً يرتكز على أن هينري كان عليه أن يتخلى عن المهمة في بلجيكا قبل بداية كأس العالم، فهو كان أحد عناصر “تشكيلة الديوك الذهبية” صاحب الإنجاز الأهم فرنسياً عام 1998، فيما يرد آخرون أن تيري هنري ليس مسؤولا عن “المصادفة” التي رتبتها طريقة المواجهات في تصفيات “خروج المغلوب” الذي وضعت “الديوك” في مواجهة أوروبية مع منتخب بلجيكا، فيما تقول نقاشات فرنسية إن هينري يتواجد في روسيا ك”فرصة وظيفية”، ولا يمارس أي “خيانة لفرنسا”.

ويدور نقاش آخر بخصوص علاقة هينري ب”البلجيكيين”، إذ يحاولون “رصد مسبق لمشاعره”، في حال فوز فرنسا أو خسارتها أمام بلجيكا، وسط تساؤلات ما إذا كان انتصار الديوك سيُفْرِحه، وبالتالي تكون فرصته الوظيفية مهدّدة، أم أنه من الممكن أن يفرح ب”سقوط الديوك”، وبالتالي تتعزز فرصته لأن يتولى في السنوات المقبلة “القيادة الفنية” لمنتخب بلجيكا.

اللاعب الفرنسي كيليان امبابي دخل على خط الجدل والتساؤلات عبر صورة نشرها، وتجمعه بهينري في صورة قديمة لم يكن وقتها امبابي الذي يراهن عليه الفرنسيون غداّ قد بلغ العاشرة من عُمْره، إذ علّق على الصورة قائلاً: تيري هينري لاعب عظيم وشكّل إلهاماً للاعبين الفرنسيين، لكنه الآن في “معسكر الخصم”، وسنعمل من أجل الفوز على بلجيكا، علما أن امبابي تألق وسجّل هدفين ل”الديوك” في مرمى منتخب الأرجنتين في دور ال16.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة