أخبار ليبيااقتصاد

توقعات بتعديل قريب لسعر الصرف

تقرير | 218

ما زال تعديل سعر الصرف على مبيعات النقد الأجنبي هو الشغل الشاغل للشارع الليبي لما له من تأثير مباشر على حركة ارتفاع الأسعار هبوطا وارتفاعا في بلد يعتمد على سد حاجته من السلع الأساسية عبر استيرادها من خارج البلاد بالإضافة إلى عمليات توريد أخرى يتأثر بها المواطن بشكل مباشر على رأسها الأدوية والسيارات والملابس.

وفي السياق ذاته، صرح رئيس قسم السيولة النقدية في مركزي البيضاء رمزي آغا عبر حسابه الشخصي، السبت، بأن المركزي في طرابلس والمجلس الرئاسي حائران هذه الأيام بين تعديل قيمة الرسم على مبيعات النقد الأجنبي أو صرف مخصص أرباب الأسر ولم يوضح الآغا مصدر معلوماته.

ويترقب الشارع الليبي باهتمام موعد صرف مخصصات أرباب الأسر وسط أزمة سيولة خانقة نغصت عليه معيشته وغابت عنها حلول جذرية من المركزي.

ومن جهته كشف وزير الاقتصاد في حكومة الوفاق علي العيساوي في أبريل الماضي عن إيرادات مبيعات النقد الاجنبي الذي أوضح بأنها بلغت 17 مليار دينار بينما توقع أن تبلغ الثلاثين مليار مع آخر العام الجاري وهو الأمر الذي يعول عليه الرئاسي للخروج بميزانية العام الجاري دون أي عجز في انتظار ما تحجبه الأيام عن ملف سعر الصرف الذي كثر الحديث عنه بعد 9 أشهر من إقراره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق