حياة

تقنية جديدة قد تجعل “الشيخوخة” من الماضي.. اعرف أكثر

نجح فريق من العلماء من معهد سالك الأمريكي في إطالة عمر الفئران بعد إعادة برمجة الخلايا ممّا يبشّر بأن الشيخوخة عملية قابلة للعكس.
فقد نجحت المحاولات السابقة في إعادة الشباب للخلايا السابقة غير أنّها سرعان ما تتحوّل إلى خلايا سرطانية ممّا يؤدي إلى موت الفئران المخبرية، حيث تتميز الخلايا الجذعية بقدرتها على الانقسام والتحوّل إلى جميع أنواع الخلايا الأخرى، لهذا فهي ضرورية لنمو الأجنة. لكن وجود خلايا جذعية عند البالغين قد يؤدي إلى نشوء الأورام السرطانية نتيجة لخروج الخلايا عن السيطرة وتضاعفها مما يُفقد الأعضاء وظيفتها ويُسبب الموت.
أمّا الآن فقد تمكنت الفئران المخبرية المعالجة من العيش لفترة أطول من نظيراتها بنسبة 30% دون أن تُصاب بالسرطان، ناهيك عن أنّ النتائج الإيجابية التي حصل عليها العلماء على الخلايا البشرية مخبريًا.
تتضمن التقنية إعادة برمجة الخلايا لتعود إلى مرحلة الخلايا الجذعية ولكن بشكل مؤقت، وبهذا تستعيد الخلايا شبابها دون أن تفقد هويتها ووظيفتها. وأظهرت هذه التقنية نتائج إيجابية على خلايا البشرة، وعلى الفئران المصابة بمرض الشيخوخة المبكرة وكذلك الفئران المسنة. كما أظهرت التجارب تحسّن الأنسجة العضلية والبنكرياس المصاب.
يدرك العلماء أنّ إعادة الشباب عملية معقدة وأنّ تطبيقها على البشر أكثر تعقيدا، لكن هذه التجارب تكشف عن أنّ الشيخوخة عملية ديناميكية ومرنة مما يعني أنّه ممكن عكسها بالتدخل العلاجي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق