العالم

تقرير: مصيدة الموت سببت كارثة لسكان الرقة

أصدرت منظمة العفو الدولية ومنظمة “أيروورز” Airwars، تقريرا جديدا يكشف كيف قتلت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، أكثر من 1600 مدني في “مصيدة الموت” في الرقة، خلال الفترة بين يونيو وأكتوبر من العام 2017،  وكيف حولت “أكثر الحملات الجوية دقة في التاريخ” الرقة إلى أكثر المدن دمارا في التاريخ الحديث.

وتباهى مسؤول عسكري أميركي بأن قواته أطلقت 30 ألف قذيفة على مدار أربعة أشهر، بمعدل قذيفة كل ست دقائق، وهو عدد يفوق أي إحصائية قذائف منذ حرب فيتنام، ولأن هامش الخطأ يفوق المئة متر، فإن النتائج كانت كارثية على السكان، واستخدامها في المناطق المأهولة يعد هجمات عشوائية.

وأوقعت الضربات الجوية التي نفذتها طائرات التحالف، إصابات بالجملة في صفوف المدنيين، وقد أسقطت إحداها مبنى سكنيا وسط المدينة، في سبتمبر ألفين وسبعة عشر، ما أدى لمقتل اثنين وثلاثين مدنيا معظمهم أطفال. وفي غارة أخرى على الحي نفسه قتل سبعة وعشرون مدنيا.

ووثقت منظمة العفو الدولية حالات كثيرة تعد انتهاكا للقانون الدولي الإنساني، وتستدعي إجراء المزيد من التحقيقات، وقد حثت المنظمة التحالف على التوقف عن الإنكار لأكثر من سنتين بشأن أعداد القتلى الهائلة في صفوف المدنيين، والدمار الكبير الذي أحدثه، مقترحة إنشاء صندوق لضمان تلقي الضحايا وعائلاتهم الجبر الوافي، والتعويضات المالية المناسبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق