العالم

تقرير أممي يُخالف ترامب.. “داعش لم يُهزم”

تنسف تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القضاء التام على التنظيم في سوريا وبالتالي إعلانه سحب قواته من هناك، معلومات أفاد بها تقرير لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة بأن داعش لم يهزم في سوريا ولا يزال يشكل خطرا حقيقيا.

وأشار التقرير الذي قدمه فريق مراقبي العقوبات إلى مجلس الأمن إلى وجود ما بين 14 ألف و18 ألف مقاتل من داعش في سوريا والعراق، بينهم 3 آلاف أجنبي، مضيفا أنه رغم الضغط العسكري الكبير الذي تعرض له داعش فإنه لم يهزم تماما ولديه القدرة على شن هجمات مضادة.

وأثار قرار ترامب بالانسحاب موجة انتقادات داخل الإدارة الأميركية ذاتها، وصدرت تصريحات تناقض تماما كلامه، منها تقييم مدير الاستخبارات الأميركية دان كوتس الذي أكد أن داعش ما يزال يشكل تهديدا قويا في الشرق الأوسط وللغرب، ما دفع وزير الخارجية مايك بومبيو إلى  تجديد التزام بلاده بهزيمة داعش، لكن باستراتيجية مختلفة عما كان متبعا منذ سنوات.

وتناول التقرير الأممي  مجموعة من التنظيمات والجماعات الإرهابية مثل القاعدة وغيرها، معتبرا داعش الأكثر خطورة بينها، ومحذرا من عمليات إرهابية قد يشنها في الخارج، خاصة وقد تحول بعد خسارته لمناطق سيطرته إلى شبكة سرية، لها تشعبات في بلدان عدة.

وأشار التقرير إلى اعتقال ألف مقاتل من التنظيم في كل من العراق وسوريا، مع وجود صعوبات في التثبت من جنسياتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق