حياة

“تفسير علمي” لشعورك ببطئ الوقت أو سرعته

قدّم باحثون تفسيرات علمية لشعور بعضنا بسرعة مضي الوقت بينما يشعر آخرون بأن الوقت بطيء جدا ويشعرون بالملل من أوقات الانتظار.

فقد قالت دراسة قام بها باحثون برتغاليون إن الشعور بالوقت يعتمد على الحالة النفسية للإنسان، فالشخص المنغمس في العمل يشعر بأن الوقت يمر بسرعة، بينما في حالات الملل والحزن فإن الوقت يبدو بطيئا جدا.

ووجد الباحثون أن التصور الشخصي للوقت يعتمد على نشاط الخلايا العصبية التي تنتج الناقل العصبي – الدوبامين. وتعتبر مادة الدوبامين العنصر الكيميائي الأكثر تأثيراً على الإحساس بالسعادة. ويؤثر الدوبامين على مجموعة من الخلايا العصبية توجد في وسط الدماغ وتسمّى المادة السوداء.

وأكد  العلماء أنه كلما زاد إنتاج الدوبامين في خلايا المادة السوداء تزايدت الإشارات التي يرسلها الدوبامين، ويؤدي ذلك إلى قلة الفواصل الزمنية بين إشارات الأعصاب، ما يفسر إحساسنا بمرور الوقت بسرعة. كما أن العكس صحيح إذ أن انخفاض نشاط الخلايا العصبية يؤدي إلى إحساسنا بمرور الوقت ببطء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى