العالم

تفجير استهدف “العمود الفقري” للجيش السوري

218TV | خاص

قالت وسائل إعلام سورية إن صوت الانفجار القوي الذي تردد صداه قبل ظهر اليوم الأربعاء في منطقة الضاحية الواقعة في مدينة درعا السورية قد استهدف ناقلة تحمل جنودا يتبعون الفرقة الرابعة في الجيش السوري، وهي أقوى فرق المؤسسة العسكرية السورية، والتي منع احترافها العسكري سقوط العاصمة السورية دمشق بيد تشكيلات مسلحة للمعارضة السورية، ومنظمات إرهابية أخرى أبرزها داعش أكثر من مرة بين عامي 2012 و2017، فيما لم ترد أي معلومات عن خسائر في أرواح العسكريين الذين كانوا على متن الحافلة المستهدفة.

وتوصف الفرقة الرابعة في الجيش السوري بأنها “العمود الفقري” للمؤسسة العسكرية، وتوكل إليها عادة المهمات العسكرية الكبيرة والدقيقة، ويقودها “الرجل القوي” في تركيبة الدولة السورية العميد ماهر حافظ الأسد الشقيق الأصغر للرئيس السوري بشار الأسد الذي تولى السلطة في شهر يونيو عام 2000، واستطاع أن يُنهي احتجاجات كبيرة شهدتها معظم المدن السورية على مدى سبع سنوات ضد نظامه، قبل أن يتمكن من السيطرة على هذه الاحتجاجات.

ولا تتعاطى وسائل الإعلام الحكومية السورية عادة أي معلومات عن التفجيرات التي تستهدف الجيش النظامي، وتورد معلومات مقتضبة جدا عن الحادث من دون أن تذكر عدد الضحايا أو تأثيرات الهجوم الذي بدا أنه وقع اليوم عبر سيارة مفخخة، علما أن نقاطا عسكرية وأمنية سورية تتعرض دائما لهجمات من قبل تشكيلات مسلحة للمعارضة السورية، وأحيانا عبر “خلايا نائمة” لتنظيم داعش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى