أخبار ليبيااهم الاخبار

تفاصيل تكشف سر زيارة “المحتال المالطي” لليبيا

قالت صحيفة “إندبندنت” المالطية أن نيفيل غافا متورط في تهم فساد متعلقة ببيع تأشيرات شنغن وتأشيرات علاج طبية لمواطنين ليبيين، حيث قام شخص يُدعى غريغ مينتوف الإثنين بالإدلاء بمعلومات حول تورط غافا ومحاولاته لمنع الضحايا من الإدلاء بشهاداتهم.

غافا مدان بالصور

وقال مينتوف حسبما نقلت الصحيفة أنه يمتلك صورا فوتوغرافية لتأييد إدعائه بأن غافا كان في الآونة الأخيرة في ليبيا ليحاول منع الضحايا الليبيين الذين تم استغلالهم من الإدلاء بشهاداتهم، ويدعى أن المواطنين الليبيين الذين يتوقون للشهادة في القضية كانوا قد دفعوا لغافا للحصول على تأشيرات طبية كان ينبغي إصدارها مجاناً، مؤكدا أنه بعد الجلسة الأخيرة ، وتحديدا بعد أربعة أيام فقط ، عاد غافا إلى ليبيا ليقدم لهؤلاء الأشخاص المال ليثنيهم عن الإدلاء بالشهادة”، كما أوضح مينتوف للمحكمة ، قبل أن يغادر منصة الشهود أن “هناك ضغوطا كبيرة على الضحايا الليبيين في الوقت الحاضر”.

بيع تأشيرات شينغن

تأشيرات

وفي وقت سابق في شهادته أوضح مينتوف كيف أن الليبيين ، الذين تم تسميتهم تحت “قائمة الأشخاص الراغبين في الإدلاء بشهاداتهم” التي عرضت في سجلات القضية ، قد اتصلوا به بشأن البيع المزعوم لتأشيرات شنغن في القنصلية المالطية في طرابلس، وكذلك إصدار التأشيرات الطبية الإنسانية، وبين مينتوف إن الليبيين الراغبين في الإدلاء بشهاداتهم يبلغ عددهم 13 شخصا ولكنهم لم يثقوا بالشرطة المالطية وأرادوا الشهادة مباشرة.

وقال “لتوضيح ذلك الأمر أكثر فقد اتصل بي هؤلاء الأشخاص ولست أنا من اتصلبهم” مضيفا أنه تحدث مع الرعايا الليبيين عبر الهاتف وسجل المحادثة بإذن منهم.

ليبيون يشهدون في القضية

محكمة مالطية
محكمة مالطية

وكان الليبيون قد أعطوا بياناتهم الرسمية من خلال إقرارات قانونية ، مع تقديم أرقام هواتفهم النقالة وهوياتهم، وقال القاضي فرانشيسكو ديباسكوال إن غريغ مينتوف كان صوت هؤلاء الناس هناك مضيفا أن  ” المحكمة تود أن تسمع ذلك الصوت” ، وقال غريغ إن الليبيين سيكونون مستعدين للشهادة عبر مكالمة سكايب، ووافق القاضي على ذلك شريطة أن يتم في الجلسة القادمة وإلا فإن القضية ستسمر دون هذه الشهادات .

وفي مواجهة هذا السيناريو، تم تعليق استجواب الشاهد غريغ مينتوف والإعلان عن تأجيل القضية في مارس القادم.

يشار إلى أن غافا كان مديرا عاماً سابقاً في مؤسسة الخدمات الطبية (FMS) قبل إقالته بناء على طلب من نائب رئيس الوزراء ووزير الصحة كريس فيرن بعد أن ظهر أن غافا تولى منصب المبعوث الخاص لرئيس الوزراء والتقى مع  هيثم التاجوري أحد قادة الكتائب المسلحة في طرابلس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى