حياة

تعرف على والديه بعد غياب 32 عاما والسبب تقنية الوجوه

استطاعت الشرطة الصينية إعادة طفل مخطوف منذ 32 عاما يدعى ما يون لعائلته بعد أن استخدمت تقنية التعرف على الوجوه.

واستفادت الشرطة من صور الطفل القديمة الموجودة لدى والديه الحقيقيين، وقامت بزيادة عمره والحصول على صورة تقريبية بحسب ملامحه، ومن ثم إجراء مسح لقاعدة البيانات لمعرفة الصورة المشابهة للصورة التي نتجت عن زيادة العمر.

واستطاعت الشرطة حصر خياراتها بشخص يدعى غو نينغينغ عندما حصلت على معلومات تفيد بأن زوجين من مقاطعة سيتشوان قاما بشرائه في ذلك العام، ليؤكد اختبار الحمض النووي الذي أجري له ولوالدته لي جينغشي بأنه طفلها المفقود الذي تبحث عنه منذ 32 عاما.

وكان الطفل ما يون قد اختطف في العام 1988 من فندق يقع في مدينة شيان في مقاطعة شانشي، وقام خاطفو الطفل ببيعه لزوجين من مقاطعة سيتشوان المجاورة، وقام الزوجان بتغيير اسمه ومنحاه اسم غو نينغينغ.

ونشأ الطفل في كنف العائلة التي تبنته دون أن يعلم أي شيء عن ماضيه، ودون أن يعرف بأنه طفل مخطوف وقالت والدته الحقيقية إنها لجأت لطرق عديدة للبحث عنه، حيث نشرت أكثر من 100 ألف منشور، وظهرت على محطات تلفزيونية للحديث عن اختطافه، كما تتبعت 300 معلومة زائفة في سبيل العثور عليه.

ونظمت الشرطة الصينية لقاء ما يون الذي يدير شركة للديكور المنزلي وأمه الحقيقة، حيث قام باحتضانها في مشهد مؤثر، مؤكدا بأنه سيستعيد اسمه الحقيقي، وسينتقل ليكمل حياته رفقة والديه الحقيقيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق