رياضة ليبية

تصنيف منتخبنا عالميا.. لماذا هذه المرتبة؟

تراجع المنتخب الليبي في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إلى المركز 101 عن شهر مايو والذي أصدره الاتحاد، الخميس، بعدما كان الشهر الماضي في المركز 100 عن شهري أبريل ومارس الماضييْن.

وحصل المنتخب الليبي على 336 نقطة في التقييم الشهري، بينما في شهر مارس الماضي كان في رصيده 339 نقطة.

ويُعد هذا المركز هو الأكثر تراجعاً للمنتخب منذ أكثر من عام، فعلى سبيل المقارنة كان المنتخب الليبي قد حصل على المركز 88 عالمياً في تصنيف شهر نوفمبر 2017، بينما في تصنيف شهر أكتوبر العام الماضي قفز إلى المركز 77 عالمياً، ليبدأ بعدها التراجع.

عربيا، حافظ المنتخب التونسي على صدارة المنتخبات العربية، وجاء في المركز 21 عالميا والأول أفريقيا رغم أنه تراجع سبعة مراكز عن الشهر الماضي.

وتفوق منتخب تونس على منتخبي السنغال (28) والكونغو الديمقراطية (38).

وجاء المنتخب المغربي في المرتبة الرابعة أفريقيا والثانية عربيا ليحل في المركز 42 عالميا.

أما منتخب مصر فقد حلّ بالمركز الثالث عربياً (45 عالمياً)، ورابعاً الجزائر ( 66 عالمياً)، وخامساً المنتخب السعودي (67 عالمياً)، وسادساً سوريا (73 عالمياً)، وسابعاً منتخب الإمارات (77 عالمياً)، وثامناً لبنان (79 عالمياً)، بينما في المركز العاشر سلطنة عُمان (84 عالمياً).

وحلّت ليبيا في المركز الرابع عشر عربياً بعد قطر وفلسطين والعراق.

أسباب التراجع

تراجع منتخب ليبيا في تصنيف الفيفا بالشهور الأخيرة يأتي لعدة أسباب أولها تراجع نتائج المباريات الودية التي خاضها.

السبب الثاني يتعلق بقلة عدد هذه المباريات الأمر الذي يحرم المنتخب من الحصول على نقاط تساعده للتقدم، مقارنة مع منتخبات أخرى حصلت على فرصة خوض مباريات أكثر ساعدها بتجميع نقاط جعلها تتقدم على حساب ليبيا.

وجاء متوسط ترتيب ليبيا على العالم منذ بدء تصنيف الفيفا عام 1993 في المرتبة 104، أما أفضل تصنيف حصل عليه كان عام 2012 في المركز 54 على العالم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة