العالم

تصعيد كبير واستدعاء سفراء بين أنقرة وأثينا

تقرير 218

تصعيد جديد بين اليونان وتركيا على خلفية أزمة الحدود بينهما، والتي تفاقمت بعد سماح الأخيرة لعشرات الآلاف من المهاجرين بالوصول إلى تلك الحدود في محاولة للضغط على دول الاتحاد الأوروبي من أجل الحصول على دعم في حربها على إدلب السورية، فقد استدعت أنقرة سفير اليونان لديها وطالبت أثينا بإنهاء ما وصفته بـ”انتهاكات” المياه الإقليمية التركية وعمليات توقيف صحفيين يحاولون تغطية الانتهاكات بحق اللاجئين على الجزر اليونانية.

تركيا أعلنت أمس “طرد” زورق عسكري يتبع لحرس الحدود اليوناني من مياهها الإقليمية بالقرب من منطقة بودروم السياحية، في حين استدعت اليونان السفير التركي لديها وقدمت احتجاجا بشأن تصرفات السفن الحربية التركية، ويأتي ذلك عقب ازدياد حدة تصريحات الطرفين، إذ اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليونان بأنها تتعامل مع المهاجرين عند حدودها “بأساليب النازيين”. وهو ما نفته اليونان متهمة تركيا بدفع الناس اليائسين للقيام بمحاولات خطيرة للدخول إلى أوروبا عبر حدودها.

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، والمفوضة المكلفة بالشؤون الداخلية يالفا يوهانسن، تقومان اليوم بزيارة هي الثانية خلال أقل من أسبوع إلى العاصمة اليونانية أثينا، لبحث أزمة اللاجئين والمهاجرين على الجزر اليونانية والحدود مع تركيا. وتشكل هذه الزيارة علامة تضامن إضافية من المؤسسات الأوروبية تجاه اليونان في ظل التصعيد الحاصل بين البلدين في الآونة الأخيرة.

ومن المرجح أن تناقش فون دير لاين مع رئيس الوزراء اليوناني مشكلة نحو خمسة آلاف قاصر غير مصحوبين بذويهم، يعيشون على الجزر اليونانية في ظروف صعبة وشديدة الخطورة. عقب تعهد أوروبي باستقبال ألف وخمسمئة منهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق