العالم

“تشنج حدودي” بين لبنان وإسرائيل.. “مرّ بسلام”

218TV|خاص

ارتفع منسوب القلق في لبنان في وقت متأخر من ليل الأحد بعد توارد تقارير ومعلومات عن أصوات انفجارات متعددة على الحدود مع إسرائيل، والمعروفة باسم منطقة مزارع شبعا التي لا تزال إسرائيل تحتلها خلافا لمطالب لبنانية باستعادتها، لكن سرعان ما اتضح أن أصوات الانفجارات نجمت عن إلقاء الجيش الإسرائيلي لقنابل مضيئة في شبعا الحدودية.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن الجيش الإسرائيلي لجأ إلى القنابل المضيئة بعد معلومات استخبارية عن “حركة بشرية غريبة” قرب السياج الحدودي، وسط مخاوف إسرائيلية من تنفيذ عناصر من حزب الله عمليات في الداخل الإسرائيلي في محاولة للرد على قصف طائرات إسرائيلية لنقاط عسكرية تابعة لحزب الله قرب العاصمة السورية دمشق، فيما قالت إسرائيل إنها قصفت أهدافا للحرس الثوري في سوريا، في حين سقطت طائرتا استطلاع إيرانيتان في مناطق في العاصمة اللبنانية بيروت تعتبر “معقلاً لحزب الله”، وخاضعة لهيمنته.

ويخشى لبنانيون أن يكونوا في قلب حرب أخرى مع إسرائيل، وهو ما قد يترتب عليه لجوء إسرائيل إلى ضرب وقصف البنية التحتية اللبنانية التي عانت من دمار هائل بعد حرب عام 2006 والتي جاءت كرد إسرائيلي على مبادرة عناصر من حزب الله وقتذاك على تنفيذ عملية على السياج الحدودي لأسر جنود إسرائيليين، لمبادلتهم لاحقا بعناصر لحزب الله في السجون الإسرائيلية، لكن تل أبيب ردت برا وبحرا وجوا على أهداف لبنانية، الأمر الذي أحدث خسائر هائلة، وركّب ديونا هائلة على الاقتصاد اللبناني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق