أخبار ليبياحياة

تشجيع أُممي لحملة شابة ليبية للسلام

انضمت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، جاياتما فيكراماناياكي، إلى حملة “صوم للسلام” التي أطلقتها الشابة الليبية ساجدة الشريف قبل أيام من اندلاع الاشتباكات المُسلحة في طرابلس، للدعوة إلى نبذ كافة أنواع العنف في ليبيا بطريقة سلمية.

وتتمثل الحملة في صوم كُل المُشاركين فيها كُل يوم خميس للتعبير سلمياً عن رفض الحروب المُتكررة في ليبيا والتي كان آخرها حرب طرابلس التي تتسبب في مقتل مئات الأبرياء وتهجير قرابة 40 ألف مُواطن، فضلاً عن إصابة ما يزيد عن 1000 شخص.

واختارت ساجدة ذات الـ15 عاماً الصوم لما له من مكانة خاصة لدى الليبيين، لتُطلق مبادرتها للتعبير عن رفض الكراهية والدمار والصراع الحاصل في ليبيا والمُناداة بوطن يسوده السلام.

الحملة السلمية شدّت انتباه العديد من وسائل الإعلام المحلية والعالمية، والتي سلّطت بدورها الضوء على “صوم للسلام”.

جاياتما كتبت في تغريدة عبر حسابها بتويتر يوم الأربعاء الماضي: (غدا سوف انضم إلى مئات الشباب من جميع أنحاء العالم المُشاركين في حملة “صوم للسلام” كل يوم خميس، حيث أتابع الخطوات الشجاعة لساجدة الشريف للصوم ودعوة الجميع للهدنة. يكفي! العنف ليس حلاً).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق