العالم

تركيا وراء هجمات إلكترونية استهدفت حكومات ومؤسسات

أفاد ثلاثة مسؤولين أمنيين غربيين بوقوف قراصنة يعملون لصالح الحكومة التركية وراء هجمات إلكترونية واسعة النطاق استهدفت حكومات ومنظمات في أوروبا والشرق الأوسط.

وذكرت وكالة “رويترز” للأنباء أن الهجمات التي وقعت أواخر 2018 وأوائل 2019، استهدفت 30 مؤسسة وشخصيات، تتضمن وزراء وسفارات وأجهزة أمنية، وعلى رأس قائمة المستهدفين الحكومة القبرصية واليونانية ومستشار الأمن القومي للحكومة العراقية.

وتتركز الهجمات على اكتشاف المواقع التي يقصدها المستهدفون، إضافة إلى البريد الإلكتروني لعدد من الجهات.

وارتكز المسؤولون في تقييمهم لمصدر الهجمات إلى ثلاث نقاط أولها أهمية البلدان المستهدفة لتركيا، وثانيها تشابه الهجمات مع هجمات تركية سابقة، وأخيرا تقييمات واردة في تقارير استخباراتية.

من جهتها رفضت الداخلية التركية التعليق على هذا الموضوع، وبينما أبدت الحكومة القبرصية علمها بهكذا هجمات متحفظة على أي معلومات حولها لدواع أمنية، نفى مسؤولون في أثينا أي اختراق لبريد الحكومة اليونانية الإلكتروني

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق