اقتصاد

تركيا تعود للنفط الإيراني “المحظور” أميركيّا.. وتُوضّح

218TV|خاص

في ظل ملامح أزمة سياسية ودبلوماسية بدأت تطل على العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية وتركيا على خلفية ما تقول أنقرة إنه “موقف أميركي ملتبس” من الانسحاب العسكري الأميركي من سوريا، وتوجيه الدعم العسكري للأكراد في سوريا، فقد كشفت بيانات نفطية أن موانئ تركية قد استقبلت شحنات من النفط الإيراني الذي أصبح تحت حظر العقوبات الأميركية منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي، إذ تُخْضِع واشنطن النفط الإيراني لـ”عقوبات قاسية” تحظر تصديره، في محاولة لضرب الاقتصاد الإيراني الذي يعتمد بصورة كبيرة على عائدات بيع النفط.

وقالت مستويات حكومية تركية في أنقرة في وقت متأخر أمس الثلاثاء إن تركيا قد استقبلت شحنتين من النفط الإيراني في شهر ديسمبر من العام الماضي، من دون أن تُحدّد حجم هذه الشحنات، وسط تأكيدات تركية بأن تركيا ستستقبل الشهر الحالي أيضا شحنة من النفط الإيراني، لكنها أحجمت أيضا عن تحديد حجمها، فيما يقضي اتفاق سابق بين أنقرة وواشنطن على أن تُستثنى شحنات نفط إيرانية إلى تركيا بحجم ثلاثة ملايين طن في العام الواحد، علما أن تركيا كانت تستورد قبل العقوبات الأميركية ما مقداره نحو ربع مليون برميل من النفط الإيراني يوميا.

وتخشى أوساط أميركية في ظل تطور متدرج للعلاقات السياسية بين تركيا وإيران أن تحاول الحكومة التركية التحايل على العقوبات الأميركية، وشراء كميات أكبر من النفط الإيراني عبر وسطاء وسماسرة نفطيين خارج اتفاق الكميات المستثناة أميركيا من النفط الإيراني لتركيا.

النفط الإيرانية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة