العالم

ترقب لتشكيلة الحكومة العراقية وسط الاحتجاجات المُشتعلة

تشكيلة حكومية عراقية جديدة من المقرر أن يعلن عنها رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل، بحسب ما أفادت به مصادر نيابية، عقب سلسلة من الاجتماعات عقدها علاوي مع قادة الكتل السياسية في البلاد، لمناقشة الأسماء المرشحة لتولي الحقائب الوزارية في حكومته الجديدة، قبل طرحها على البرلمان للتصويت على منحها الثقة.

علاوي، سبق وأعلن في تغريدة على حسابه في تويتر أنه اقترب من تحقيق ما أسماه بإنجاز تاريخي يتمثل بإكمال كابينة وزارية مستقلة من أصحاب الكفاءات والنزيهين دون تدخل أي طرف سياسي، واعدا أن يتم طرح الأسماء خلال الأسبوع الحالي، بعيدا عن الشائعات والتسريبات، وقد تعهد علاوي بتمثيل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحل اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، حثت الحكومة على ضمان ألا يلحق أذى بالمحتجين، وأدانت استخدام بنادق الصيد ضد المتظاهرين السلميين في بغداد، بعد تقارير للبعثة الأممية في العراق تفيد باستهداف المحتجين بالأسلحة والحجارة والزجاجات الحارقة، وأضافت بلاسخارت أن النمط المستمر لاستخدام القوة المفرطة، مع وجود جماعات مسلحة ذات هوية غامضة وولاءات غير واضحة، هو مصدر قلق أمني خطير تجب معالجته بشكل عاجل وحاسم. يجب حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات، ولم تصدر السلطات العراقية أي تعليق على ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق