العالم

ترامب يتودد ثانية لكيم من سيؤول: أريد قول “مرحبا”

218TV|خاص                          

كرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما بدا أنه “تودد إضافي” حين كرر دعوته لرئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون لقبول لقاء بينهما في منطقة محايدة ومنزوعة السلاح تفصل كوريا الشمالية عن كوريا الجنوبية التي بدأ ترامب زيارة لها ليل السبت، إذ جاءت الدعوة الثانية من ترامب لكيم جونغ أون خلال لقاء مع صحافيين كوريين جنوبيين، وصحافيين أميركيين يرافقونه إلى سيؤول، بعد أقل من 24 ساعة على دعوته الأولى، والتي حملت نفس العرض لكن عبر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل مغادرته مدينة أوساكا التي حضر فيها قمة قادة مجموعة دول العشرين الاقتصادية.

وجاء العرض الإضافي من ترامب لكيم جونغ أون، والذي يتضمن بحسب الأول “مصافحة وقول مرحبا”، رغم بيان وزارة الخارجية في بيونغ يانغ، والذي اعتبر “ردا فاترا”، إذ طلبت بيونغ يانغ أن يكون الطلب الأميركي رسميا، رغم تأكيد البيان على أن الخطوة الأميركية فرصة حسنة لتقريب وجهات النظر، واستمرار التواصل بين واشنطن وبيونغ يانغ، لكن لم تقل أي جهة في كوريا الشمالية ما إذا كان رئيس كوريا الشمالية الذي قابل ترامب مرتين في غضون عام على أراض محايدة خارج الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيقبل عرض ترامب أم لا.

وإذا ما التأمت القمة بين الرجلين في المنطقة المنزوعة السلاح، فإنها ستكون الثالثة في غضون عام، فقد انعقدت أول قمة بين ترامب وكيم جونغ أون في سنغافورة في شهر يونيو من العام الماضي، قبل أن يلتقيا ثانية في شهر فبراير الماضي في مدينة هانوي الفيتنامية، لكن القمتين أخفقتا في تقديم أي تنازلات من جانب كيم جونغ أو ترامب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق