العالم

تدشين أول قطار فائق السرعة في المغرب

دشن ملك المغرب “محمد السادس” يرافقه الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” مشروع أول قطار فائق السرعة في المملكة يربط بين مدينتي طنجة والدارالبيضاء.

واستقلّ “محمد السادس” و”ماكرون” القطار الذي حمل اسم “البراق” في أولى رحلاته التي انطلق فيها بسرعة 357 كيلومترا في الساعة، ليستقر بعد ذلك في الرحلات القادمة على سرعة 230 كيلومترا ويصبح زمن الرحلة بين المدينتين نحو ساعتين.

ووفقا لما ذكره المكتب الوطني للسكك الحديدية في المغرب فقد تمت الاستعانة بخبرات فرنسية في المشروع، وتأليف ما يربو على 600 متعاون في المهن والتقنيات الجديدة المتعلقة بمنظومة السرعة الفائقة خارج المغرب أو في معهد التكوين السككي الذي أنشئ بمناسبة هذا المشروع بالشراكة مع الشركة الفرنسية للسكك الحديدية.

هذا وبلغت سرعة “البراق” نحو ضعف سرعة القطار السريع في جنوب إفريقيا الرابط بين مطار جوهانسبرج الدولي وحي ساندتون المالي في المدينة.

ووفقا للسلطات المغربية فإن هذا المشروع “الضخم المتكامل” يحقق تنمية مستدامة متكاملة ويساهم في رفع التنمية الاجتماعية والاقتصادية لا سيما في منطقة طنجة التي تضم أحد أكبر الموانئ في البحر الأبيض المتوسط.

من جانبهم رأى منتقدون للمشروع بأن القطار فائق السرعة ليس أولوية نظرا لتكلفته الضخمة، مشيرين إلى أن المطلوب الآن هو إصلاح خطوط القطارات العادية بعد أن خرج قطار عن القضبان خلال الشهر الماضي وأدى إلى مقتل 7 أشخاص وإصابة العشرات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة