العالم

تحقيقات حول مقتل قيادي داعشي بارز

(رويترز) – قال مسؤولون في مكافحة الإرهاب إن إندونيسيا تحقق في تقارير من داعش ذكرت أن أكبر قيادي في داعش في جنوب شرق آسيا قُتل في ضربات جوية أميركية في شرق سوريا الأسبوع الماضي.

وذكرت رسائل متداولة على الإنترنت من أنصار داعش اطلعت عليها رويترز أن القيادي باهرومسياه قُتل في ضربات جوية أميركية على بلدة هجين شمالي مدينة البوكمال السورية الثلاثاء الماضي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية إن السفارة في سوريا أجرت تحقيقات لكنها لم تؤكد بعد مقتله.

وقال مسؤولان كبيران في مكافحة الإرهاب بإندونيسيا طلبا عدم نشر اسميهما إنهما يأخذان التقارير المتداولة على الإنترنت بجدية.

وقال مسؤول كبير في جهاز مكافحة الإرهاب بإندونيسيا “إننا نتحرى الأمر”.

وأضاف أنه إذا كانت التقارير صحيحة فستكون “دافعا لتنفيذ هجمات انتقامية” في إندونيسيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إريك باهون، إن الطائرات الأميركية كانت تقصف “المنطقة العامة” في شرق سوريا في اليوم الذي يعتقد أن باهرومسياه مات فيه لكنه لا يستطيع تأكيد نبأ مقتله.

وقال محللون ومسؤولون إن باهرومسياه كان يقود وحدة مسلحة تحمل اسم كتيبة نوسانتارا وتضم أكثر من 100 فرد من جنوب شرق آسيا وأضافوا أنه كان أيضا مسؤولا عن جمع تمويل للمتطرفين الذين سيطروا على جزء من مدينة ماراوي جنوب الفلبين في حصار دموي في العام الماضي.

كانت رسالة من أحد قيادات داعش يدعى أبو نوح اطلعت عليها رويترز ذكرت أن باهرومسياه كان يحضر اجتماعا للقادة عندما قُتل. وذكرت الرسالة أن مقرا لداعش ومصنعا للعبوات الناسفة بدائية الصنع دمرا في الهجوم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة