العالم

تحرك أميركي لاحتواء أزمة سد النهضة

من المتوقع أن يستضيف وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان، وكذلك رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، في واشنطن يوم الأربعاء، لمناقشة ملف “سد النهضة” الذي أقامته إثيوبيا على مجرى نهر النيل وتتخوف القاهرة من أن يؤثر على حصتها في مياه النهر.

وأرسلت إدارة ترامب خطابًا في 21 أكتوبر إلى الدول الثلاث ومالباس في محاولة لإيجاد حل للنزاع، بعد أن طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من الرئيس دونالد ترامب التوسط في الملف.

وعيّن ترامب منوشين لإدارة الوساطة في هذه القضية، وهذا على ما يبدو تجاوزا لوزارة الخارجية – بما في ذلك وكالتها التي تبحث في القضية مع الأطراف المعنية على الأقل منذ عام 2011.

وقالت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي، لوكالة “صوت أميركا”، إن إدارة ترامب “نشطة للغاية في جميع أنحاء العالم بعقد اجتماعات مختلفة” و”القيام بالأشياء بطريقة غير تقليدية ومختلفة للغاية”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري الأسبوع الماضي إنه تم دعوة الطرفين للاجتماع و”مناقشة كسر الجمود في المفاوضات الجارية”.

تعتبر القاهرة قضية سد النهضة مسألة تتعلق بالأمن القومي لأنها تعتقد أن إنشاء إثيوبيا للسد يمكن أن يهدد مصدر المياه العذبة في مصر.

وبموجب اتفاقية مياه النيل لعام 1959 بين مصر والسودان، يمكن لمصر أن تستهلك ما يصل إلى 55.5 مليار متر مكعب من المياه من النيل كل عام، ويمكن للسودان أن يستهلك ما يصل إلى 18.5 مليار، وتم التوصل إلى الاتفاقية قبل فترة وجيزة من بدء مصر في بناء السد العالي في أسوان.

ولم تكن إثيوبيا جزءًا من هذا الاتفاق وكانت تتفاوض من أجل اتفاق رسمي لتقاسم المياه مع مصر لسنوات، وما تزال إحدى النقاط الشائكة هي معدل سحب إثيوبيا للمياه من نهر النيل لملء خزان السد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق