حياة

بيع القفل الذي كشف فضائح رئيس أمريكي سابق

عجت الولايات الأمريكية في الـ17 من شهر يونيو عام 1972، بأشهر فضائحها السياسية، التي استقال على أثرِها الرئيس الأمريكي “ريتشارد نيكسون” بعد عامين، عقب اتهامه بمحاولة التجسس على مبنى “ووترغريت” مقر أعضاء الحزب الديمقراطي، منافسه في انتخابات الرئاسة الأمريكية حينها.

وبدأت الشكوك تدور حول محاولات التجسس، بعد أن لاحظ أحد حراس مبنى “ووترغريت” وجود أشرطة ملفوفة حول قفل مكتب الحزب الديمقراطي، واستمر في إيجاده مُجدداً رغم إزالته له، ليفتح الغموض الذي لف القفل باب التحقيقات التي كشفت مُحاولات التجسس، التي فجرت أزمة سياسية كبيرة.

وبعد 40 عاماً، عرضت دار المزادات “نايت ساندرز” القفل الذي أوقع بأحد رؤساء أمريكا، ليتم بيعه مقابل 62500 دولار أمريكي.

وحصلت “نايت ساندرز” على القفل الذي يزن 1.8 كيلو غرام بعد أن احتفظ به أحد القائمين على المبنى عقب عمليات الصيانة التي استلزمت تغيير القفل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة