الرياضة العالمية

بوفون عن ديل بييرو.. وآخر صورة

جيانلويجي بوفون عندما بكى على الهواء في مقابلة على قناة سكاي عام ٢٠١٣:
“في لحظات ما بعد اللقب الـ٢٩ ليوفنتوس كنا جميعاً قد دخلنا لغرفة الملابس، لم يكن هناك احتفال قوي ككل مرة داخل الغرف، كثيرون كانوا واقفين سعيدين بالفوز و لكن الكل صامت ولا يريد الحديث، بعد أن تجهز كل لاعب للخروج من الملعب بقيت أنا و اليكس كآخر اثنين في الغرفة و قبل أن نخرج قلت له ( اليكس، ماذا تعتقد أنهم فاعلون ؟ هل عرفت أي شئ من موجي ؟ ) فرد عليّ قائلاً ( لا أعرف ولا يهمني، جيجي، الحقيقة أنه لدينا مونديال و علينا الفوز به، ماذا سيحدث في يوفنتوس؟ بالنسبة لنا لا شئ لأن كلانا يعرف الحقيقة، لقد فزنا بكل شئ على أرض الملعب، الأعذار دعنا نتركها للآخرين)
بعدها بأيام اجتمعنا للذهاب إلى ألمانيا، و هناك ظهرت مزيد من الأخبار التي كان بإمكانها إعاقتنا عن الفوز و لذلك لازلت لا أصدق كيف فزنا بهذا المونديال،،،، بعد الفوز و دخولنا لغرف الملابس و عندما هدأ الجو قليلاً بدأ الآخرون في سؤالنا ماذا سنفعل بعد المونديال، فرد اليكس أمام الجميع: ( دعوني أسألكم إذا كانت تمت محاباة اليوفنتوس؟ كيف يمكن لنهائي كأس العالم أن يجمع بين هذا العدد من زملائي، شباب، يوفنتوس هو صخرة إيطاليا و لذلك هو أيضاً الأكثر كرهاً،، إذا كان هناك شيئ يُقال فإنني أقول لكم انظروا كم نحن أقوياء، استيقظوا) بعد هذه الكلمات وافقه جاتوزو مباشرة فقمت أنا باحتضانه، بعد ذلك عدنا إلى تورينو، لا يمكنني وصف كم المكالمات التي أتتني على الهاتف، اخيراً وجدت ثوان يمكنني خلالها الحديث لأليكس فاتصلت به و قلت ( اليكس لقد حدثني مدير في ريال مدريد ) و عندما تقابلنا في البار انتابتني قشعريرة عندما قلت له ( لقد رفضت العرض بالفعل )، قبل الرفض كنت قد بدأت بالتفكير أن البقاء في تورينو سيكون الشئ الصحيح، أن أبقى بجانب اليكس هو فرض اعتقدت أن عليّ فعله، لأنه قضى من أجل هذا القميص سنوات يجب أن يكأفأ عليها، اليوفنتوس في الدرجة الثانية و الريال يتصل بك، اذا رفضت فأنت اسطورة، عندما كنت أعيد التفكير فكنت أقول( هل عليك الرحيل ؟ لالا، أبقى مع اليكس ).
بعد أن تلقى التحية في ٢٠١٢، الشئ الذي لم أر أي لاعب كرة قدم يحصل عليه في حياتي، دخلنا بعدها إلى غرفة الملابس فالتقط اليكس صورة مع كلاوديو ماريكيزيو و السكوديتو، بعدها اقتربت منه و احتضنته طويلاً، ثم قال لي ( سوف افتقدك كثيرا يا صديقي ) و اعتقدت انه كان يريد أن يبكي، جاء بيرلو و حاول تهدأته ثم قال اندريا له ( لا أحد سيكون مثلك أبداً )،، بعدها شعرت بالبكاء كما لو أنني طفل، فقال لنا ( يا شباب نحن لن نشعر أبداً بالبعد لأنه لدينا رابط قوي، سأبقى للأبد واحد منكم )، بعدها اخذ كأس السكوديتو و قالي لي ( جيجي دعنا نأخذ اخر صورة ؟ ) فقمت بتقبيله و احتضانه بقوة،،، يصمت جيجي خلال الحوار الصحفي ثم يكمل: ( ديل بييرو ساعدني في كل شئ في حياتي مع يوفنتوس، و كان أول من دعمني بعد خطأي أمام ليتشي مع كونتي، لن أقابل أحداً مثل اليكس ديل بييرو، أو ربما – يصمت – ربما أن العالم لن يهدينا شخصاً آخر ”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى