العالم

بوصفيطة يشيد باتفاق القرن الأفريقي

رحب رئيس المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية المختص بالشأن الأفريقي، عبدالمنعم بوصفيطة، باتفاق المصالحة الذي تم بالعاصمة الإماراتية أبوظبي بين أريتريا وإثيوبيا.

وجاء توقيع اتفاق المصالحة برعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، حيث أنهى الاتفاق حقبة من النزاع المسلح بين الدولتين واضطراب دبلوماسي دام لعشرين عاما.

وقال بوصفيطة، إن الخلاف بدأ بين البلدين بنشوب حرب على الحدود بين البلدين عام 1998 واستمرت حتى 2000، نتج عنها احتلال اثيوبيا لبعض المدن المتنازع عليها وحدود مدينتي بادمة وتسورونا.

ثم جاءت اتفاقية الجزائر والتي وقعت بين الطرفين في عام 2000، وصدور قرار مجلس الأمن لاحقا رقم (1640) بتاريخ 23/ نوفمبر/ 2005.

وبعدها تأسست لجنة الحدود الارتيرية الإثيوبية من قبل الأمم المتحدة والتي ضمت المنطقة المتنازع عليها إلى أريتريا والتي لم تسلمها إثيوبيا فيما بعد.

وظلت الخلافات قائمة، وتصاعدت في كثير من الأحيان، وفرضت أريتريا حظرا جويا على تحليق طائرات بعثة الأمم المتحدة، وطردت أعضاء البعثة ممن يحملون الجنسيات الأميركية والكندية والأوروبية والروسية.

وأكد بوصفيطة أهمية حل كل الخلافات الأفريقية دون تدخلات دولية، فالدول الأفريقية تتمنى الازدهار الاقتصادي والمالي والتواصل التجاري بين دول القارة وليس الحروب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة