اهم الاخبارحياة

بوش الثاني يكشف سر بوتين بـ”روح جديدة”.. و “مهنة مفاجئة”

218TV.net خاص

جورج بوش “الابن” أو “بوش الثاني” –كما يُطْلق عليه أميركياً- غادر البيت الأبيض قبل نحو تسع سنوات بأوصاف شتى، فمن “الرئيس الضعيف” إلى “الأدنى شعبية”، إلى “الرئيس المخمور”، أمكن أيضا اعتباره الرئيس الذي ذهب إلى منزله في يناير 2009 من دون “وِجْهةٍ مقصودة” أو “حِرْفةٍ معروفة” خلافا للرؤساء السابقين بمغادرة البيت الأبيض، لكن برنامج (Ellen) قدّم “بوش الثاني” بشكل مُخْتلف تماما.

 


في اللقاء الذي أظهر بوش بـ”حيوية لافتة”، و “سرعة بديهة” لم يحظ بها من قبل، و “روح مرحة” استثنائية تطرق قليلا إلى السياسة، التي أعادته إلى رئيس “قليل الخبرة” حينما قال إن الطريقة الوحيدة للتصدي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي “الوقوف بوجهه” لإيقافه عند حده، قبل أن يشير إلى أن بوتين سيستمر بـ”الضغط والتقدم” لمواجهة أية أزمة، دون أن يُعرف ما إذا كان يوجه نصائح لأول رئيس “جمهوري” يسكن البيت الأبيض بعده.

 



“بوش الثاني” الذي أظهرته وسائل إعلام أميركية بـ”صور غريبة”، وهو يحاول وضع غطاء لوقاية نفسه من “المطر الخفيف” أثناء مراسم تنصيب الرئيس الجديد دونالد ترامب، إلى درجة أنه لم يكن بمقدوره التمكن من “غطاء بلاستيكي” أقر للبرنامج، ولمقدمته الممثلة الكوميدية المعروفة إلين أنه يشعر بـ”النقص الشديد”، ويسعى دائما للتعويض عن هذا النقص بـ”طرق عدة” من بينها الرسم الذي بدا الرئيس السابق، وكأنه تدرب عليه بشدة حتى “الإتقان التام”، إذ كشف أنه استدعى أستاذة متخصصة لمساعدته وتدريبه على “حِرْفته الجديدة”.

 


ولـ”الرئيس الساخر والمرح” بـ”طلته الجديدة” كتاب جديد نشر عبره رسوماته، والتي استعرضها خلال البرنامج، لافتا إلى أن ريع بيع الكتاب سيذهب لصالح محاربي الجيش القدامى، لكنه رد بسرعة بديهة حينما قال إنه سلفه الديمقراطي باراك أوباما لم يعانقه قط، ردا على سؤال ما إذا كانت زوجة أوباما ميشيل أقرب إليه من زوجها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى