العالم

“بوتين والأسد” في البيت الأبيض بدل ترامب.. وهيلاري تُحذّر

218TV|خاص

عاد الأميركيون خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية إلى متابعة مقابلة سابقة للمرشحة الرئاسية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون –وزيرة الخارجية بين عامي 2008-2012- لإعادة الاستماع إلى “جزئية غامضة” قالت فيها كلينتون إن روسيا تستعد للتدخل مجددا في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام المقبل، إذ تلفت أوساط أميركية إلى أن كلينتون قالت إنها تُحذّر من مرشحة حالية داخل الحزب الديمقراطي، وهي “دمية روسية” يجري الترتيب لها لتكون “عنصر انشقاق” في الحزب، ثم تترشح مستقلة، فتُضْعِف مرشح الحزب الديمقراطي إما لصالحها أو لصالح الرئيس دونالد ترامب.

ورغم أن هيلاري كلينتون لم تذكر اسم المرشحة الديمقراطية، إلا أنه خلال اليومين الماضيين لاحظت أوساط أميركية تنظيم حملات إلكترونية لدعم المرشحة تولسي غابارد، وأن هذا الدعم الإلكتروني ينطلق لصالح غابارد الضابطة في الجيش الأميركي من خارج الولايات المتحدة الأميركية، وتحديدا عبر وسائط إلكترونية يشرف عليها خبراء روس، وهو ما أعاد الاهتمام الأميركي بالمقابلة القديمة لهيلاري، فيما عنونت وسائل إعلام أميركية عن غابارد بأنها “العميل الروسي”، لكن غابارد ظهرت متحدية هذه المزاعم، واعتبرتها بأنها “وضيعة ورخيصة”.

وسبق لغابارد أن طلبت علاقات قوية وعميقة مع روسيا، عدا عن حديث منسوب إليها تمتدح فيها شجاعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما سبق لغابارد أن التقت الرئيس السوري بشار الأسد وقالت إنه “رئيس سوريا الشرعي”، وأنه يستطيع أن يُبْقي سوريا موحدة، وأن أميركا مخطئة إذا قررت دعم المعارضة لأن “داعش والقاعدة والتطرف” سيكون الأقوى في سوريا إذا هُزِم الأسد، فيما تقول أوساط أميركية إن غابارد “بلا أي خبرة سياسية”، وأن وصولها إلى البيت الأبيض سيعني إقامة بوتين والأسد فيه بسبب “سياسات غابارد” المتوقعة.

وغابارد هي وجه برلماني شاب، خاضت في عام 2003 ضمن نحو ربع مليون جندي أميركي حرب إسقاط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ومنذ عودتها من هذه الحرب، وتقاعدها من الخدمة العسكرية فإنها انخرطت في التحضير لإطلالتها السياسية منتمية إلى الحزب الديمقراطي ولجانه ومكاتبه، قبل أن تُفكّر في الترشح للبرلمان خلال انتخابات التجديد النصفي التي جرت في شهر نوفمبر من العام الماضي، علما أنها تُركّز كثيرا على مشاريع تعميم السلام بدلا من الحروب والصراعات العسكرية بعد تجربتها مع الجيش الأميركي في العراق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق