العالم

بلعيد والبراهمي.. تطورات تُشير إلى تورط الإخوان

218 | تقرير

تعود قضية شكري بلعيد ومحمد البراهمي إلى الواجهة من جديد بعد خفوت وهجها خلال السنوات الأخيرة، آخر التصريحات جاءت من هيئة الدفاع المشكلة من قبل أنصار الشخصيتين حيث قالت الهيئة إنها ستستمر في كشف خيوط القضية.

واهتمت صحف تونسية بالأمر ونشرت عن هيئة الدفاع أنها أقحمت حزب النهضة المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين في القضية، وقالت إنه مارس أعمال التجسس وأدار جهازاً سرّياً موازياً للدولة وتستّر على وثائق خطيرة وجهات ترتبط باغتيال السياسيين.

تجدر الإشارة أن شكري بلعيد كان الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وقد اغتيل أمام منزله في نوفمبر 2013، أما محمد براهمي فشغل عضوية المجلس التأسيسي عن حزب التيار الشعبي وشغل أيضا منصب المنسق العام للحزب وأمينه أيضا، وقد اغتيل في يوليو 2013 أمام منزله أيضا في أريانة.

واشتعلت الساحة السياسية بعدها ووجهت أصابع الاتهام إلى الجماعات الإسلامية، كما أحدثت قضية الاغتيال خللا في العملية السياسية وكانت لها تبعاتها من تراجع دور النهضة وتقدم نداء تونس إلى أن صار الباجي قائد السبسي رئيسا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة