العالم

بعد تحريرها.. أهالي الموصل يستعدون للاحتفال بعيد الأضحى

(رويترز) – عادت أسواق شرق الموصل العراقية اليوم الخميس إلى سابق عهدها، إذ اكتظت بالزائرين مع استعداد سكانها للاحتفال بعيد الأضحى الذي يأتي بعد استعادة المدينة من قبضة مقاتلي تنظيم داعش

وبدأ الناس في التدفق ببطء عائدين إلى منازلهم التي كانوا هجروها خلال تسعة شهور من الحرب بين قوات الحكومة العراقية والمتشددين آملين في استعادة نمط حياتهم اليومي الذي اعتادوا عليه على مدى سنوات سبقت سقوط المدينة في قبضة داعش.

وقال أحد السكان ويدعى باسم محمد إن العيد هذا العام أفضل من العام الماضي إذ تم طرد داعش وصار بإمكان الناس الاحتفال من جديد.

وقال “يعني هذا العيد أحسن من هذاك العيد… الدواعش ما خلوا الناس تعيد… كانوا يطلبون من عندنا تربية اللحية وقصر الزار… بنطلون ضيق ما يلبسون… جكاير (سجائر) ماكو”.

وقال مقيم آخر يدعى حسين محمد “يعني ماكو فرق بس أوجه يعني أفضل هذا العام. أحسن شويه. بالنسبة للناس المواطنين شويه اللحم أرخص… المواشي زينة”.

ومع ذلك سيمثل عيد الأضحى هذا العام بالنسبة لكثيرين ذكرى للعواقب المؤلمة للحرب ضد المتشددين التي راح ضحيتها آلاف المدنيين.

ورغم استهداف الكثير منهم من جانب تنظيم داعش إلا أن جماعات حقوقية ألقت باللوم على الحكومة العراقية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مقتل كثيرين واتهمتهما بانتهاك القانون الدولي الإنساني.

وتقدر الأمم المتحدة التكلفة المبدئية لإعادة إعمار الموصل بما يزيد على مليار دولار

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى