العالم

بعد بريكست.. نظام جديد للهجرة إلى بريطانيا

وقّع وزير شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي (البريكست) البريطاني ستيفن باركلي، قرارا يلغي التزام بريطانيا بقانون المجتمعات الأوروبية، ويرسخ انسحابها في الحادي والثلاثين من أكتوبر المقبل، وهو ما رحب به رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وألغى باركلي بموجب توقيعه القانون الصادر عام 1972 باسم قانون المجتمعات الأوروبية، والذي نص على عضوية بريطانيا في المنظمة التي سميت فيما بعد الاتحاد الأوروبي، وهي إشارة واضحة للشعب البريطاني أنه لا رجوع عن البريكست.

باركلي وصف توقيعه القرار باللحظة الفارقة في استعادة السيطرة على القوانين الخاصة ببريطانيا، وخطوة تاريخية في مجال إعادة السلطات التشريعية من بروكسل إلى لندن. وهو ما أكده رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون الذي نشر على تويتر صورة من القرار معلقا: “توقيع هذه الوثيقة يعني أننا سنستعيد السيطرة على قوانيننا يوم الخروج”.

المتحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية قال في بيان إن حرية التنقل بوضعها الحالي ستنتهي حالما تترك المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، وستطبق الحكومة حينها نظاما جديدا للهجرة يعطي الأولوية للمهارات ولما يمكن أن يقدمه الناس للمملكة المتحدة لا للمكان الذي جاؤوا منه، كما وعد جونسون أن بلاده لن تأخذ موقفا معاديا للهجرة.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت إن الخروج باتفاق هو الأفضل دائما، وإذا لم يكن ذلك متاحا، ستكون برلين مستعدة للبديل أيضا، لكنها ستسعى لإيجاد حلول حتى اليوم الأخير للمفاوضات، وهو ما أكده وزير المالية الألماني أولاف شولتس قائلا إن الاتحاد الأوروبي يقف متحدا وجاهزا لكل السيناريوهات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى