حياة

بطلة هاري بوتر تُشجع مكافحي التحرش

(رويترز) – جمعت حملة للتمويل الجماعي بهدف التصدي للتحرش الجنسي ما يقرب من 1.6 مليون جنيه إسترليني (2.2 مليون دولار) بعد يوم من وضع الصندوق تحت دائرة الضوء خلال حفل جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون “بافتا”.

وتبرعت إيما واتسون بطلة سلسلة أفلام هاري بوتر بمليون جنيه إسترليني لصندوق “العدالة والمساواة” في المملكة المتحدة الذي تلقى أكثر من 300 تبرع على مدى يومين تضمنت تبرعين كبيرين بقيمة 100 ألف و400 ألف إسترليني.

وقالت سيي نيويل المتحدثة باسم منظمة روزا، المعنية بحقوق المرأة والتي كانت وراء تدشين الحملة، لمؤسسة تومسون رويترز “سعداء برد الفعل الذي وجدناه… هذا يظهر أن الناس تواقة بالفعل للتغيير”.

وتأسس الصندوق قبيل حفل توزيع جوائز بافتا الذي جرى خلاله إلقاء الضوء على الحملة.

وفي رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة أوبزرفر البريطانية يوم الأحد دعت أكثر من 200 ممثلة من بينهن إيما تومسون وكيت وينسلت الحائزتان على جائزتي أوسكار إلى وضع نهاية للتحرش الجنسي في صناعة السينما.

وورد في الرسالة “في الماضي القريب عشنا في عالم مثل فيه التحرش الجنسي مزحة مزعجة وجانبا لا يمكن تفاديه ويصعب التعامل معه، من كونك فتاة أو امرأة”.

وأضافت الرسالة “في عام 2018 يبدو أننا استيقظنا على عالم يتوق للتغيير”.

كما دعت المخرجة سوزانا وايت الحائزة على إحدى جوائز بافتا إلى تأسيس هيئة مستقلة للتعامل مع تقارير التحرش والمضايقات في قطاع الترفيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة