العالم

بريطانيا تواجه أزمة مع الداعشية شميمة بيغوم

وصف وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد، عودة الأطفال البريطانيين الذين وُلدوا سوريا والعراق من داعشيات بريطانيات، أمرا بالغ الصعوبة.

وأجاب الوزير على سؤال من أعضاء لجنة الشؤون الداخلية بمجلس العموم البريطاني، حول مصير ابن البريطانية الداعشية شميمة بيغوم، والتي تبلغ من العمر 19 عاما وهربت في العام 2015 لتنظيم داعش، بقوله: أن القانون البريطاني يمنح الطفل المولود لأم بريطانية الحصول على الجنسية.

وأوضح وزير الداخلية البريطاني، أن العمل على استعادة ابن شميمة أمر وارد حدوثه، بعد التنسيق مع القنصلية في تركيا، ولكن للأسف لا نملك قنصلية في سوريا لتسهيل العملية بشكل أكثر تنسيقا.

وكان محامي عائلة شميمة بيغوم، قد كشف أن عائلتها ستذهب إلى سوريا للقاء ابنتهم، قبل الطعن في قرار وزارة الداخلية بتجريد بيغوم من جنسيتها.

وبلغ عدد النساء البريطانيات في صفوف تنظيم داعش 900 فتاة وسيدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق