العالم

بريطانيا تخشى هجمات انتقامية بعد مقتل البغدادي

يقوم مسؤولو الأمن في بريطانيا بزيادة مراقبة المشتبه بهم باعتناق الأفكار الإرهابية بعد مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي بعد غارة أميركية في سوريا، وفقًا لمصادر “سكاي نيوز”.

وتأتي هذه الخطوة احترازيا وسط تحذيرات من احتمال وقوع هجمات انتقامية من قبل أنصار داعش بعد مقتل البغدادي، وقال مصدر إن الشرطة والأجهزة الأمنية البريطانية تزيد عادة من مراقبة المشتبه بهم المعروفين تحسبا لأي أعمال انتقامية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، رداً على خبر مقتل البغدادي “إن موت البغدادي يعد لحظة مهمة في معركتنا ضد الإرهاب، لكن المعركة ضد شر داعش لم تنته بعد، سنعمل مع شركائنا في التحالف لوضع حد للأنشطة القاتلة والوحشية لداعش مرة واحدة وإلى الأبد.”

بدوره وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زوال البغدادي بأنه ضربة كبرى لداعش، لكنه أضاف أن “المعركة تستمر في هزيمة هذه المنظمة الإرهابية”.

وكان مسؤولون عسكريون وأمنيون سابقون حذروا الأسبوع الماضي من أن تهديد داعش لبريطانيا وأوروبا من المتوقع أن يزداد بعد أن قرر الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق