العالم

بريطانيا.. استطلاعات الرأي تضع المحافظين بالمقدمة

أظهرت استطلاعات للرأي نشرت السبت، أن حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يحظى بأعلى مستوى من الدعم منذ عام 2017.

وينتظر البريطانيون انتخابات يوم 12 ديسمبر، لإنهاء ثلاث سنوات من الخلاف حول خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي الذي أضعف ثقة المستثمرين في استقرار خامس أكبر اقتصاد في العالم وألحق الضرر بمكانة بريطانيا منذ أن صوتت في استفتاء عام 2016 بمغادرة الاتحاد الأوروبي.

ويأمل جونسون (55 عامًا) في الفوز بأغلبية للمضي قدماً في صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في اللحظة الأخيرة التي أبرمها مع الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي بعد أن منحت الكتلة مهلة ثالثة للطلاق الذي كان من المفترض أن يحدث في 29 مارس. صوت بفارق ضئيل لصالح ترك الاتحاد الأوروبي.

وحسب استطلاعات الرأي الأربعة التي نشرت السبت، فإن المحافظين يتقدمون على حزب العمل بفارق 10-17 نقطة مئوية.

وأظهر استطلاع أجرته شركة YouGov المختصة بأبحاث الأسواق، أن نسبة تأييد المحافظين بلغت 45 %، وهو أعلى مستوى منذ عام 2017، مقارنة بحزب العمال بنسبة 28 %، وسجّل الديمقراطيون الليبراليون الموالون للاتحاد الأوروبي 15%، ولم تتغير نسبة حزب البريكسيت عند 4%.

كما أظهر استطلاع منفصل لشركة SavantaComRes للاستشارات البحثية أن تأييد المحافظين لجونسون كان الأعلى منذ عام 2017، حيث حصل الحزب على 4%، وحزب العمل على 33%.

ووفق استطلاع للرأي نشرته شركة Opinium Research، فإن حزب المحافظين يتمتع بفارق 16 نقطة على حزب العمل.

كما أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة “ميل” الأحد، أن حزب جونسون (المحافظين) يتقدم بـ 15 نقطة على حزب العمل.

وعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي تظهر أن المحافظين متقدمون على حزب العمل، إلا أن المحللين يحذرون من أن قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي قسمت كلا الحزبين الرئيسيين والناخبين، يمكن أن تربك الحسابات التقليدية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق