اهم الاخباركتَـــــاب الموقع

بروباغاندا الجوكر….

سارة دراوشة

سيطرت هيمنة الدعاية “بروباغاندا” مؤخرا على عالمنا بشكل كبير، حيث وجهت طاقاتها على العواطف بهدف التأثير على المتلقي، عبر تقديمها معلومات ناقصة، وإحداث التأثير المعرفي على الأشخاص، لتمرير أجندات معينة.

فهي سياسيا تعني “الترويج” واقتصاديا تدعى “الدعاية”، بينما تعني دينيا “التبشير”، بيد أنها في جميع حالاتها تكون خارجة عن الموضوعية، بحيث تُوصفُ في دراسات كثيرة بـ”الكذب المعتمد بنية التسفيه”.

ومع اقتراب موعد طرح الفيلم الأكثر جدلا للرأي العام “الجوكر”؛ تبادل العالم الافتراضي العديد من الأساطير التي أثارت مخاوف وقلقا لم يكن له وجود على أرض الواقع، أو بالأحرى بعد عرضه لم يكن بمستوى الحملة الإعلانية الضخمة التي روجت له مسبقا؛ إذ يتناول الفيلم قصة الجوكر وهو ألد أعداء باتمان وأشهر شرير في مجلات “الكوميكس” الذي يمتاز بملامحه البهلوانية وحبه للفوضى وتدمير العالم، قام بإخراجه تود فيليبس صاحب الأفلام الكوميدية الشهيرة “ THE HANGOVER” ويقدم من خلال الفيلم المزعوم الدوافع التي جعلت الجوكر أو المهرج “ملك الجريمة”.

أحداث الفيلم تدور حول مواطن أمريكي بسيط يحاول كسب رزقه من خلال إلقاء نكات ودعابات لا تلقى رواجاً من قبل الجمهور، بل يتعرض لإهانات وضغوطات نفسية تحوله عن مساره ليصبح الشخصية الأخطر في المنطقة.

نال الفيلم الذي بلغت ميزانيته 55 مليون دولار جائزة “الأسد الذهبي” في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي 2019.

وعقب إعلان عرضه في الرابع من أكتوبر حظرت كبرى سلاسل دور العرض السينمائي في أمريكا من دخول مواد محددة أثناء عرضه مثل الأقنعة والوجوه الملونة أو أزياء تنكرية خوفا من نشوب أعمال عنف مرتبطة بأحداثه، ومنهم من قال إنه سيشكل خطرا إذا شاهده الشخص الخطأ.

وفي نظام تصنيفات الأفلام وعلى غرار أفلام الجوكر السابقة التي كانت تحمل دائما تصنيف “PG 13″؛ أي مشاهدته بإرشاد عائلي لمن هم دون 13 سنة، لتتحول هذه النسخة إلى تصنيف R)) للكبار فقط، وهو نادرا ما يحدث في أفلام المجلات الهزلية.

وعلى الرغم من الهالة الكبيرة التي طوقت الفيلم الأكثر جدلا في عالم السينما، فإنه لم يحظَ بإعجاب الكثيرين ممن شاهدوه؛ لزيادة نسبة الكآبة المطروحة من تحول شخص عادي إلى مجرم مهووس بالانتقام، وهو الذي يكشف بشكل واضح ومباشر عن دور البروباغاندا المدسوسة في التأثير على العقول؛ لربما هي طريقة ذكية جدا إلا أنه أسلوب غير مهني بتاتا من شأنه أن يحدث شغبا وتشويها للعالم الحقيقي.

فيما انتقد ناشطون من مختصي الصحة النفسية طريقة تناول الفيلم للمرض العقلي؛ معتبرين أن طريقة تقديم هوليوود للشخصيات المصابة بمرض عقلي مغلوطة ومسيئة لمن يعانونه وهذا كفيل بأن يخلق رفضا تاما من قبل الآخرين للتعايش مع معاني الأمراض النفسية.

وهذا كله ينطوي على الخادم الوحيد لمصالح الدول أو الأفراد في نشر الثقافات بطريقة دس السم بالعسل المعروف “بالبروباغاندا”…

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق