24/24

برلمان هولندا بيد “الشعب”.. وخسارة لـ”الشعبوية الخاطئة”

قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إن حزبه “الشعب من أجل الحرية والديمقراطية” في طريقه للفوز في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأربعاء وهي نتيجة وصفها بأنها رفض “للشعبوية الخاطئة”.
وأضاف روته خلال تجمع لانصاره بعد الانتخابات في لاهاي “سيكون حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية على ما يبدو الحزب الأكبر في هولندا للمرة الثالثة على التوالي.” وقال روته، الذي تغلب على خيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية المناهض للإسلام والاتحاد الأوروبي، إنه تحدث بالفعل هاتفيا مع عدد من الزعماء الأوروبيين.
وأضاف “في هذا المساء أيضا قالت هولندا، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات الأمريكية، لا للشعبوية الخاطئة.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى