العالم

بايدن يتقدم بـ”سباق الديمقراطيين” نحو البيت الأبيض

218TV|خاص

أظهر استطلاع للرأي شاركت فيه شبكة التلفزة الأميركية (CNN) وخُصّص لمعرفة آراء الناخبين في ولاية أيوا التي ستشهد في شهر نوفمبر المقبل انطلاق الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر 2020، أن جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والخبير البرلماني العريق قد تصدّر نوايا التصويت بقوة حاصداً نحو 24% من نوايا التصويت، ومتقدما على أقرب منافسيه بـ”فارق مريح”.

وبحسب وسائل إعلام أميركية فإن بايدن عبر هذا الاستطلاع أظهر أنه الأقدر عبر خبرته السياسية الواسعة على منافسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الانتخابات المقبلة، والتي قد يعلن ترامب ترشحه لها رسميا نهاية الأسبوع الحالي، أو الأسبوع الذي يليه وسط مساع قوية داخل الحزب الديمقراطي من أجل ضمان هزيمة ترامب، ومنعه من ولاية رئاسية ثانية، فيما يقول محللون أميركيون أن ترامب يستفيد بقوة من تشظي النوايا داخل الحزب الديمقراطي، الأمر الذي قد يُبْقيه رئيسا لأربع سنوات أخرى بعد عام 2020.

وجاء بيرني ساندرز في المرتبة الثانية في استطلاع الرأي الذي نفذته “دي موين ريجيستر”، و”سي.إن.إن”، و”ميديا كوم أيوا”، الذي حصل على 16% من الأصوات، متأخرا بفارق كبير عن بايدن، علما أن ساندرز الذي تقدم في الاستطلاع على إليزابيث وارن، وبيت بوتجيج، كان “خصما عنيدا” في سباق الولايات لانتخاب مرشح ديمقراطي عام 2016 حينما استطاع انتزاع ولايات عدة من المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون، فيما يحظى بايدن بزخم قوي في الانتخابات التمهيدية الحالية التي ستنتهي في شهر مارس من 2020، إذ سيعلن بعدها الحزب الديمقراطي مرشحه النهائي لمنافسة ترامب.

وشن ترامب هجوما لاذعا ضد بايدن منذ إعلان الأخير نواياه للترشح عن الحزب الديمقراطي قبل نحو شهرين، إذ وصف ترامب بايدن في تغريدة مثيرة للجدل على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بأنه “جو النائم”، فيما نسبت وسائل إعلام أميركية في مرات عدة لترامب نعته لأوباما ونائبه بايدن بـ”أوصاف غير لائقة”، فيما تعهد بايدن بهزيمة ترامب، ومنعه من ولاية رئاسية ثانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق